الاحتجاجات تطيح وزير العمل

هدوء اصطناعي في إيران وتسونامي يتشكل

سيطرت حالة الخوف والترقب على الشارع الإيراني، في ثاني أيام فرض العقوبات، وقالت المصادر: «إن الحالة التي تشهدها الأسواق هدوء اصطناعي، يمكن بعده أن تحدث عاصفة حقيقية، لا سيما في ظل تراجع الريال أمام الدولار بصورة مخيفة».

وأضافت أن «تسونامي اقتصادياً» يمكن أن يأتي لاحقاً.

وقد يصل الأمر إلى درجة أنه إذا ما ترك شخص حقيبة مليئة بالريالات، فإن اللص سيسرق الحقيبة فقط.

ودفعت الاحتجاجات مجلس الشورى، أمس، إلى حجب الثقة عن وزير العمل، علي ربيعي، الذي يُعدّ أحد أبرز حلفاء الرئيس الإيراني حسن روحاني.

بدوره، قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن إمكانية إجراء محادثات مع الولايات المتحدة ليست أمراً محرّماً.

اقرأ أيضاً:

احتجاجات الغضب في إيران تطيح أبرز حلفاء روحاني

معارضون إيرانيون: حزمة العقوبات تنهي دور الملالي التخريبي

بعد العقوبات.. النظام الإيراني بين الانهيار والعودة الى المفاوضات

روحاني لكوريا الشمالية: لا تثقوا بأميركا

 

 

تعليقات

تعليقات