توالي الإدانات: عمل إجرامي يشكل تهديداً خطيراً لأمن وسلامة الملاحة البحرية

الإمارات: التحقيق في حادث تخريب السفن يتم بحرفية

صورة

أكدت دولة الإمارات أن تحقيقاً يجرى بحرفية في حادث تعرض 4 سفن شحن تجارية مدنية لعمليات تخريبية قرب المياه الإقليمية للإمارات، موضحة أن الحقائق ستتضح لتتم قراءاتها وكشف الاستنتاجات المرتبطة بها.. بالتزامن كشفت المملكة العربية السعودية أن 2 من ناقلاتها تعرضتا للتخريب بالقرب من المياه الإقليمية الإماراتية ودانت السعودية والعديد من دول العالم بأشد العبارات الحادث التخريبي.

وأكد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية أن التحقيق في حادث تخريب السفن قبالة الفجيرة يتم بحرفية وأن الحقائق ستتضح. وقال في حسابه الرسمي على «تويتر»: الدعم والمساندة الكبيران لدولة الإمارات إثر حادث التخريب المتعمد لأربع سفن في مياهنا الإقليمية أساسه مواقف الدولة الإيجابية في دعم السلام والاستقرار، صداقاتنا الكبيرة كسبناها بشفافيتنا ومواقفنا، التحقيق يتم بحرفية وستتضح الحقائق ولنا قراءاتنا واستنتاجاتنا.

وكانت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، أعلنت أول من أمس، أن 4 سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرضت صباحاً لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة.

السعودية تدين

وفي السياق، أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية، إدانة المملكة للأعمال التخريبية التي استهدفت سفن شحن تجارية مدنية بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الإمارات في خليج عُمان، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة وفي المياه الاقتصادية للإمارات.

كما شدد المصدر، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية، أن هذا العمل الإجرامي يشكل تهديداً خطيراً لأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية، بما ينعكس سلباً على السلم والأمن الإقليمي والدولي. إلى ذلك، أكد تضامن السعودية ووقوفها إلى جانب الإمارات في جميع ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها ومصالحها.

وكان وزير الطاقة السعودي، المهندس خالد الفالح، أكد في وقت سابق، أن ناقلتين سعوديتين تعرضتا لتخريب قرب المياه الإقليمية للإمارات، الأحد، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية واس أول من أمس.

وأوضح أنه في تمام الساعة السادسة من صباح يوم الأحد 12 مايو الجاري، تعرضت ناقلتان سعوديتان لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، بالقرب من إمارة الفجيرة، بينما كانت إحداهما في طريقها للتحميل بالنفط السعودي من ميناء رأس تنورة، ومن ثم الاتجاه إلى الولايات المتحدة لتزويد عملاء أرامكو السعودية.

الكويت تدين

بدورها، أعربت دولة الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين لعمليات التخريب التي تعرضت لها أربع سفن قرب المياه الإقليمية للدولة. ونقلت وكالة الأنباء الكويتية كونا عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية أمس قوله إن هذا العمل الإجرامي يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي ويمثل تصعيداً للتوتر في المنطقة يهدد سلامة الملاحة البحرية وحركة التجارة العالمية وإمدادات الطاقة الدولية الأمر الذي يتحتم معه تحرك سريع من المجتمع الدولي لوضع حد لمثل هذه الأعمال الإجرامية لتدارك تبعاتها الخطيرة.

وأكد المصدر وقوف دولة الكويت إلى جانب دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وتأييدها التام في كل ما تتخذه من إجراءات لضمان أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها.

واستنكر الأمين العام لمجلس التعاون، د.عبداللطيف بن راشد الزياني، تلك العمليات التخريبية، واصفاً ما حدث بأنه تطور وتصعيد خطير يعبر عن نوايا شريرة للجهات التي خططت ونفذت هذه العمليات، معرضة سلامة الملاحة البحرية في المنطقة لخطر كبير، ومهددة حياة الأطقم المدنية العاملة في البواخر.

الأردن يستنكر

وفي الاتجاه ذاته، ذهب بيان من وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في المملكة الأردنية الهاشمية دانت فيه بأشد العبارات الحادث ونقلت وكالة الأنباء الأردنية بترا عن السفير سفيان القضاة الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية تجديده موقف الأردن الثابت والرافض لأي عمل إجرامي يهدد أمن وسلامة حركة الملاحة البحرية في الخليج العربي أياً كان مصدره. وأكد وقوف المملكة إلى جانب الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة في التصدي لأي محاولة تستهدف أمنها واستقرارها.

كما أعربت الخارجية السودانية عن إدانتها، لعملية التخريب التي تعرضت لها أربع سفن تجارية على مقربة من المياه الإقليمية لدولة الإمارات. وأكدت رفضها أي تهديد لسلامة حركة الملاحة البحرية فى الخليج العربي وأي محاولة لتهديد أمن واستقرار الإمارات والسعودية أو استهداف مصالحهما التجارية.

الجزائر: تهديد للملاحة

وأدانت الجزائر بشدة الأعمال التخريبية التي استهدفت أربع سفن بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة. ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن عبد العزيز بن علي شريف، الناطق الرسمي لوزارة الشؤون الخارجية قوله أمس: «ندين بشدة الأعمال التخريبية التي استهدفت (الأحد) أربع سفن قرب المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة ونشجب مثل هذه الأعمال الإجرامية التي تشكل تهديداً لحرية وسلامة الملاحة والنقل البحريين».

تونس: إذكاء التوترات

كما أدانت تونس الأعمال التخريبية، مؤكدة تضامنها مع دولة الإمارات في هذا الشأن. ودعت وزارة الشؤون الخارجية التونسية - في بيان أوردته وكالة تونس أفريقيا للأنباء - المجتمع الدولي إلى التصدي بقوة لمثل هذه الأعمال التي تستهدف إعاقة الملاحة البحرية الدولية وتهديد أمنها وسلامتها وتزيد التوتر في المنطقة.

العمل في ميناء الفجيرة يسير بشكل طبيعي

تسير حركة العمل في ميناء الفجيرة بشكل طبيعي من دون توقف مع دخول وخروج السفن من وإلى الميناء بطريقة اعتيادية. ورصدت وكالة أنباء الإمارات «وام» الحركة الاعتيادية لنقل البضائع ورسو السفن وحجم الضرر الذي أصاب السفن الأربع وهي: «المرزوقة» و«اندريا فيكتوري» و«أمجاد» و«اي ميشيل» التي تعرضت للأعمال التخريبية في خليج عمان بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الإمارات. ولم يتم رصد أي تسرب للوقود أو أي مواد ضارة في المنطقة.

البرلمان العربي: عمل إرهابي يستوجب التحرك الفوري

دان الدكتور مشعل بن فهم السلمي، رئيس البرلمان العربي، بأشد العبارات استهداف أربع سفن تجارية من عدة جنسيات أمس بعمليات تخريبية قرب المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة بالقرب من إمارة الفجيرة.

وقال رئيس البرلمان العربي - في بيان له - إن استهداف السفن التجارية يعد عملاً إرهابياً، وتهديداً خطيراً للأمن والسلم الدوليين، يستوجب التحرك الفوري والحاسم من المجتمع الدولي لتأمين خطوط التجارة والملاحة الدولية، ومحاسبة منفذي هذا العمل التخريبي الجبان.

وشدد أن هذا الهجوم الإرهابي الغادر باستهداف السفن التجارية واستهداف طواقمها يمثل خرقاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية، التي تنص على حرية حركة الملاحة في الممرات المائية الدولية، فضلاً عن تأثيره السلبي في حرية حركة التجارة الدولية.

وأكد الدكتور مشعل بن فهم السلمي وقوف البرلمان العربي التام مع دولة الإمارات العربية المتحدة رئيساً وحكومة وبرلماناً وشعباً في الحفاظ على أمنها واستقرارها، ومساندتها في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها وسلامة مواطنيها.

«التعاون الإسلامي» تطالب بتحرك دولي لضمان استقرار المنطقة

دانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بأشد العبارات الأعمال التخريبية التي تعرضت لها أربع سفن تجارية مدنية في المياه الاقتصادية للدولة. وأشارت الأمانة في بيان إلى أن هذا العمل التخريبي يهدد أمن وسلامة حركة الملاحة البحرية الدولية. ودعت منظمة التعاون الإسلامي المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لضمان حركة الملاحة البحرية وسلامتها وضمان استقرار أمن المنطقة.

اليمن: الهدف النيل من استقرار المنطقة ويجب محاسبة المتورطين

دانت الجمهورية اليمنية العمل التخريبي الذي تعرضت له أربع سفن شحن تجارية بالقرب من المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية للدولة. واعتبرت الخارجية اليمنية - في بيان بثته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية - أن هذه الأعمال تمثل تهديداً مباشراً للأمن والسلم الإقليمي والدولي، وأن من يقف وراءها يهدف إلى زعزعة الأوضاع في المنطقة والنيل من أمن وسلامة واستقرار دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، مؤكدة وقوف اليمن إلى جانب القيادة والشعب الإماراتي الشقيق.

وشددت الوزارة على ضرورة محاسبة ومعاقبة الجهة المتورطة في هذا العمل التخريبي الجبان.

اقرأ أيضاً:

«أخبار الساعة»: الواقعة تشكل تهديداً للأمن والسلم إقليمياً ودولياً

خبراء: من حق الإمارات والسعودية اللجوء لمجلس الأمن

الحريري: ما جرى تهديد بالغ الخطورة

الجامعة العربية: مساس خطير بأمن المنطقة

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات