الكنيست الاسرائيلي يقرّ قانوناً يسهّل آلية اتخاذ قرار الحرب

وافق الكنيست الإسرائيلي على قانون يسمح لرئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، ووزير دفاعه، أفيغدور ليبرمان، باتخاذ قرار الحرب أو بدء عملية عسكرية دون الرجوع إليه أو لمجلس الوزراء، بحسب ما ذكر موقع صحيفة معاريف، الاثنين.

وقالت الصحيفة إنه تمت الموافقة في القراءة الثانية والثالثة على مشروع القانون، بتأييد 62 من أعضاء الكنيست، بينما عارضه 41 نائبا.

وينص مشروع القانون على أنه يمكن لمجلس الوزراء أن يقرر بنفسه الشروع في عملية عسكرية تؤدي إلى اندلاع حرب دون الرجوع للبرلمان.

ولكن في "الظروف القصوى" سيكون بموسع وزير الدفاع ورئيس الوزراء على اتخاذ مثل هذا القرار بمفردهما، دون الرجوع لباقي المجلس الوزاري.

وجاء التصويت في نفس اليوم الذي عرض فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي، ما وصفه بأدلة دامغة على مواصلة إيران تطوير برنامج نووي عسكري.

وعرض نتانياهو آلاف الوثائق الورقية والإلكترونية التي حصلت عليها الاستخبارات الإسرائيلية، بالإضافة إلى تسجيلات مصورة لمنشآت لتخزين البرامج العسكرية النووية.

كما يأتي تمرير القانون بعد عدد من الضربات التي يعتقد أنها إسرائيلية، لقواعد عسكرية إيرانية في سوريا، آخرها ضربة صاروخية لقواعد للميليشيات الموالية لإيران في ريفي حماة وحلب، ليل الأحد الاثنين.

وبحسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية، فإن الهجوم استهدف مخازن صواريخ أرض - أرض كانت إيران تسعى إلى نشرها في سوريا. وذكرت تقارير الأسبوع الماضي أن وكالات تجسس أميركية وإسرائيلية تراقب تحركات الأسلحة الإيرانية في سوريا.

وتزيد الضربات الجوية من احتمالات تصعيد عسكري في سوريا بين الإيرانيين والإسرائيليين، بينما يهدد وزير الدفاع الإسرائيلي بضرب طهران مباشرة إذا تم استهدف الأراضي الإسرائيلية سواء انطلاقا من سوريا أو من جنوبي لبنان حيث تتمركز ميليشيا حزب الله التابعة لإيران.

 

تعليقات

تعليقات