احتجاجات أنصار ترامب تتوسع إلى "كونغرسات" ولايات أمريكية عدة

قال مسؤولون ووسائل إعلام محلية إن أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظموا مظاهرات أمس الأربعاء أمام مقار كونجرس الولايات في عدة مدن من أتلانتا إلى سالم، عاصمة ولاية أوريغون، تزامنا مع اقتحام مؤيدين لترامب مبنى الكونغرس في واشنطن مطالبين بتغيير نتيجة انتخابات الرئاسة الأمريكية التي خسرها.

وفي عاصمة أوريغون، حيث كانت الحشود تحتج تأييدا لترامب وضد القيود التي فرضتها الولاية بسبب جائحة كورونا، أحرق المحتجون دمية لحاكم الولاية الديمقراطي، وأعلنت الشرطة أن التجمع غير قانوني وأمرت المحتجين بالانصراف.

وذكرت شرطة أوريغون أن شخصا واحدا على الأقل اعتقل في سالم للاشتباه به في التحرش والسلوك غير المنضبط.

وبخلاف ذلك، لم ترد على الفور تقارير عن أعمال عنف أو اضطرابات كبيرة في مدن في أنحاء البلاد، حيث كرر أنصار ترامب مزاعمه التي لا تستند إلى أساس بحدوث تزوير واسع النطاق سلبه الفوز بفترة ولاية ثانية في انتخابات الثالث من نوفمبر تشرين الثاني.

وذكرت محطة (كيه.إس.إن.تي) التلفزيونية أن المحتجين دخلوا مبنى كونجرس ولاية كانساس في توبيكا وتجمعوا في الطابق الأول للمبنى، لكن المظاهرة ظلت منظمة. وقالت شرطة الولاية في وقت لاحق إن المتظاهرين حصلوا مسبقا على تصريح للتجمع.

وقال مايكل هانكوك رئيس بلدية دنفر على تويتر إنه أصدر تعليمات لوكالات المدينة بإغلاق مكاتب البلدية مبكرا في عاصمة ولاية كولورادو "توخيا للحذر" بعدما تجمع نحو 700 متظاهر عند مبنى كونجرس الولاية.

وصدرت أوامر أيضا بإغلاق مجمع رئيسي للمحاكم ومبنيين حكوميين آخرين في أتلانتا عاصمة ولاية جورجيا، بسبب الاحتجاجات قرب مبنى كونجرس الولاية.

ومن بين المسؤولين الذين جرى تعديل نشاطهم اليومي المعتاد مساعدون لسكرتير ولاية جورجيا براد رافينسبرغر، مسؤول الانتخابات الجمهوري، الذي تعرض لضغوط من ترامب في مكالمة هاتفية في مطلع الأسبوع "لإيجاد" أصوات إضافية مؤيدة للرئيس تكفي لتغيير فوز جو بايدن في انتخابات نوفمبر.

وقال والتر جونز المتحدث باسم رافينسبرغر إن الموظفين غادروا مكاتبهم بعد الغداء كإجراء احترازي بسبب الاحتجاجات. وقال إن رافينسبرغر لم يكن في مكتبه في ذلك الوقت.

وذكرت صحيفة سولت ليك تريبيون أن متحدثا باسم شرطة ولاية يوتا قال إنه جرى تعزيز الأمن عند مبنى كونغرس الولاية، لكنه قال إن المحتجين هناك كانوا "مسالمين للغاية". وأضافت أن أفرادا قاموا برش أحد مصوريها برذاذ الفلفل لغضبهم من قيامه بتوثيق احتجاجهم.

ونظم بضع مئات من أنصار ترامب مظاهرة كذلك "لوقف السرقة" في فينيكس عاصمة ولاية أريزونا.

ونُظمت مظاهرات كذلك في عدد من عواصم الولايات الأمريكية الأخرى من بينها ليتل روك، عاصمة أركنسو، وتالاهاسي عاصمة فلوريدا وسانتا في عاصمة نيو مكسيكو.

كلمات دالة:
  • ترامب،
  • الكونغرس،
  • كانساس،
  • أوريغون
طباعة Email
تعليقات

تعليقات