عوض بن حاسوم الدرمكي

عوض بن حاسوم الدرمكي

عوض بن حاسوم الدرمكي

كاتب وشاعر ولديه اهتمامات إعلامية وثقافية ويعبر عن مواقفه السياسية بجرأة ملامساً أهم القضايا التي تتصدر أجندة العالم والمنطقة.

أرشيف الكاتب

  • يمتزج صوت فيروز بهديل البلابل وخضرة المروج في صباحٍ جميل، لا تزال ولا يزال أهل لبنان بانتظار أنْ يُشرِق: «عندك بدي إبقى ويغيبوا الغُيّاب، إتعذب وإشقى ويا محلا العذاب، وإذا إنتا بتتركني يا أغلى الأحباب، الدنيي بترجع كذبة وتاج الأرض تراب،
  • تذكر إحدى القصص أنّ فناناً مبدعاً رسم لوحة جميلة، وحرصاً منه على معرفة آراء الناس المتذوقين للفن، ورغبةً في تحسين اللوحة النهائية، فقد وضعها في مكان عام وكتب فوقها العبارة التالية: «من رأى خللاً ولو بسيطاً فليضع إشارة حمراء فوقه»، ثم انصرف
  • كان شاباً في التاسعة عشرة من عمره، مصاباً بالرمد في قريةٍ على ضفاف الفرات شمال الشام، يسمع صراخ الهلع فيعلم أن كتيبة من الجند تبحث عنه لقتله، فيهرب ويقطع النهر سباحة وهو يرى قتل أخيه أمامه، ثم ينتقل هارباً من قريةٍ إلى أخرى على قدميه، بين
  • يروي الإمام أحمد أنّ جابر بن عبدالله رضي الله عنه مَرَّ على سيدنا عُمر بن الخطاب رضي الله عنه بِلَحْمٍ اشتراهُ بدرهمٍ، فقال له عُمر: «ما هذا؟»، قال: لحمٌ اشتريتُهُ بدرهمٍ، قال: «أوَكُلَّمَا اشْتَهَيْتَ شَيْئًا اشْتَرَيْتهُ!، ألا تخاف أن
  • خطوات الطمأنينة 05 يوليو 2020
    ينقل الفيروز أبادي في كتابه «البُلغة في تراجم أئمة النحو واللغة» في ترجمة الإمام أبي الحسن علي بن جابر اللخمي الإشبيلي أنّه توفي سنة 646 هـ لـمّا دخل الروم (القشتاليون) إشبيلية صلحاً بنحو من ثمانية أيام،
  • وجه القمر! 28 يونيو 2020
    يروى أنّه كان في إحدى القرى رسّام عجوز، وكان يرسم لوحات غاية في الجمال، ويبيعها لمحبي الفن في المدن الكبيرة المجاورة بسعر جيّد.
  • يذكر كتاب «الاستراتيجيات الستة والثلاثين للحرب» عن حروب الممالك الصينية أنّ قوات تشاو حاصرت قوات تانج المتحصنة خلف أسوار المدينة.
  • حليب العصفور! 14 يونيو 2020
    في المأثور الصيني تذكر القصة أنّ شيخاً حكيماً كان يقطن إحدى القرى، وقد عُرِف عنه قدرته على قراءة الأحداث والتنبؤ ببعض أمور المستقبل بناءً على ما يراه من سياق الأحداث أمامه.
  • تأثير الفراشة 07 يونيو 2020
    ربما يعرف الكثيرون عن مفهوم تأثير الفراشة Butterfly Effect الذي يمكن اختصاره بأنّ بعض التفاصيل الصغيرة التي لا نلتفت لها غالباً يكون لها مع الوقت تأثيرٌ كبيرٌ.
  • تحدي التعايش! 31 مايو 2020
    تذكر الأحداث أنّ إمبراطور مملكة الأزتيك كوتلاهواك وإمبراطور الإنكا هوينا كاباك، ماتا في فراشيهما من المرض وليس في ساحات المعارك أمام الأوروبيين الغزاة، ولم يكن ذلك المرض إلا بسبب الجراثيم التي نشرها البيض عمداً بين سُكّان المملكتين، بهدف
  • عام الفقد 17 مايو 2020
    لما مات عبد الله بن مُطرِّف بن الشّخّير خرج أبوه مُطرّف على قومه في ثيابٍ حسنة وقد دهن شعره، فاستنكروا صنيعه وقالوا له: يموتُ ولدك عبد الله ثم تخرجُ في ثيابٍ مثل هذه مُدَّهِناً!، فقال لهم: أفأستكينُ لها -يعني مصيبة موت ابنه-، لقد وعدني ربي
  • تقول إحدى الحِكَم: «إذا أردتَ أن تصطاد السمكة الكبيرة فلا بُدّ أن تستخدم طُعماً كبيراً»، فكل هدف لا بد أن يكون الاستعداد له والـمُمكّنات بحجمه، فإنْ أردتَ شيئاً عظيماً فلا بد أن تستعد له بشكل استثنائي وتعمل له بطريقة غير مسبوقة، أمّا أن
  • تتغيّر فصول السنة على الدوام، ولا نتعلم منها إلا أننا لا نرتدي ملابس الشتاء في الصيف، ولا ننسى تشغيل سخان المياه في الشتاء، هو تذكير دائمٌ لنا بأنّ الأحوال تتغيّر ولا بد معها أن نكون جاهزين للتعامل مع اختلافها، لكننا تعودنا على النمطية،
  • لدينا مثل شعبي في الإمارات يقول: «العيوز مب مِن خَذْها، مِن تفكَّك مِنها»، فبعض الابتلاءات يُتْعِبك وصولها ويستنزف طاقتك أكثر محاولاتك للتخلّص منها، فـ«كورونا» الذي أربك كبار ساسة العالم ورنّح أقوى اقتصادات الدنيا، أجبر أكثر من مليار
  • يقف أحد الإيطاليين الظرفاء ليقول بأعلى صوته: «قد يكون صحيحاً أننا نمرّ بأوقات حرجة في إيطاليا، ولكن أخبروني أين ستجدون مثل وطننا، حيث معاطف الأطباء تخيطها أرماني، وأجهزة التنفس تصنعها فيراري، وأقنعة الوجه تُصمّمها غوتشي، ومرهم التعقيم
  • عندما توضع نبتة في مكان ضيّق لا يتعرض للنور كثيراً فإنّ نموّها يكون أقل من نمو تلك التي في سهلٍ تحت أشعة الشمس، وعندما تضع بين يدي فنان قلماً أسود فقط فإنك لا تنتظر منه لوحة تعجّ بالألوان الزاهية، فالوضع الاستثنائي يُنْتَظَر منه نِتاجٌ
  • خلال كلمة له في شهر مارس 2015 في ملتقى TED قال بيل غيتس محذراً: «إنّ ما أخافه ليس حرباً نووية ولكن أن يظهر وباء لا نستطيع إيقافه».
  • عندما اجتاح العالم القديم عام 749هـ ما عُرِفَ بالطاعون الأسود وفتك بالبشر بطريقة غير مسبوقة، لدرجة أن مدينة مالقا الأندلسية كان يموت بها بسببه كل يوم قرابة الألف إنسان،
  • يقول سن تزو في كتابه فن الحرب: «انزف الكثير من العَرَق في السِلْم، لتنزف القليل من الدم في الحرب»، فالأزمات لا بد أن تخرج بين الفترة والأخرى.
  • قطعة إسفنج! 16 فبراير 2020
    عندما انطلقت رحلة مكوك الفضاء تشالينجر في يناير 1986 حاملاً على متنه سبعة رواد فضاء كانت هناك أصوات مهندسين تشكك في قدرة المكوك على الصمود،
  • حُرّاس الفضيلة 09 فبراير 2020
    كنت ذات مساء في سيارة أحد الأصدقاء، دخلنا لمنطقتي السكنية وإذا بمجموعة من النساء يقطعن الطريق الداخلي، فتوقف على مسافة بعيدة عنهن وأطفأ أنوار السيارة الكبيرة حتى يعبرن الطريق، ثم أعاد إشعال الإضاءة وأكملنا مسيرنا،
  • دينٌ حسب المزاج 02 فبراير 2020
    لا عيب في أن تفشل أحياناً بعد أن كنت ناجحاً، ولا تثريب عليك إن سقطت ما دمت تقوم من جديد كل مرة لتحاول مرة أخرى، فالحياة سلسلة لا تنتهي من التحديات، وما تعمل مِن أجله يعمل للحصول عليه آخرون كذلك،
  • قصاصات الجريدة 26 يناير 2020
    عندما تأذت ممالك الصين من هجمات قبائل شيونغنو الشمالية قرر إمبراطورها بناء سورٍ عظيم يفصل بين بلاده وسهول تلك القبائل الهمجية في قرابة عام 250 ق م، وتوالى مدّ السور بتعاقب الحكام والملوك حتى بلغ طوله القديم في حقبة أسرة مينغ الملكية 6700
  • بطر الحق 19 يناير 2020
    مما كان يستوقفني كثيراً من الأحاديث الشريفة قوله صلى الله عليه وسلم: «لا يدخل الجنّة مَن كان في قلبه مثقال ذَرَّةٍ مِن كِبْر» وعِظَم العقوبة على أمرٍ قد يبدو أنه ليس بتلك الفداحة في الخطر كنتُ أقف أمامه حائراً وباحثاً عمّا وراء المعنى الذي يسبق للذهن،
  • خرج أحدهم من منزله في الصباح الباكر والضباب يُغطي كل شيء، ولأنه لم يستطع رؤية الطريق جيداً فقد اكتفى باقتفاء سيارة أخرى أمامه لتأكده أن صاحبها موظف مثله ويريد وسط المدينة أيضاً، لم تمر إلا دقائق وإذا بالسيارة التي أمامه تتوقف فجأة فيصدمها
  • لولا المحابر! 29 ديسمبر 2019
    يقول الكاتب الأمريكي الشهير مارك توين: «عندما تكون الحقيقة لا تزال تربط حذاءها تكون الكذبة قد قطعت نصف الكرة الأرضية»، فالحقيقة تأخذ وقتاً لكي تُطرَح ثم وقتاً آخر لكي تستوعب تفاصيلها وأدلتها وتعقيداتها وتفريعاتها العقول الواعية، بينما
  • الخطأ عندما يُنتقَد فإنّ النقد يكون لذاته، فأيما شخص أو جهة ارتكبه كان النقد مُبرّراً، أمّا أن يُنظَر لمن ارتكبه لتحديد إن كان بالإمكان «زحلقته» وتبريره ومهاجمة من يُشير إليه، فإنّ تلك المزاجية هي البليّة والتي يصدق بها الحديث الشريف: «إنّهم كانوا إذا سَرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سَرَق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحدّ»!
  • شعرة معاوية! 08 ديسمبر 2019
    مما يروى عن الصحابي الجليل الأحنف بن قيس رضي الله عنه وقد كان يُضرَب به المثل في الخُلُق وشِدّة الحِلْم أنّ رجلاً شتمه وأساء له في الكلام، فلم يردَّ عليه ومشى في طريقه لكن الرجل لم يتوقف ومشى وراءه وهو يزيد في شتمه، فلما اقترب الأحنف من
  • الوطن ليس تضاريساً 01 ديسمبر 2019
    ليس في المحبة سَرَف، لأنه عطاء روح لِمَن لامَسَ الروح، وليس في الوفاء شَطَط، لأنّ الطِيب عندما يُغرس في الأرض الطيبة فإنه سيثمر طيباً لا محالة، وليس في العرفان بالجميل مبالغة، فالجزاء من جنس العمل والشكر من مقامات النفوس العظيمة.
  • عندما انتهى المؤرخ البريطاني العظيم أرنولد توينبي من كتابه الحافل «تاريخ البشرية» والذي درس فيها قرابة ثمانٍ وعشرين حضارة إنسانية لامعة، قال جُملته التي لخّصت أكثر من أربعين عاماً كرّسها لوضع ذلك الكتاب الموسوعي النفيس.
  • الغالي والرخيص 10 نوفمبر 2019
    من أول ما حفظناه وفهمناه واقتنعنا به تلك المقولة التي تنص على أن «حرّيتك تنتهي عندما تبدأ حريّة الآخرين»، للفرد أن يفعل ما يشاء مما يعود عليه بالمنفعة مالم يكن ذلك على حساب المجتمع، فإن وصل لتلك المرحلة انتهت حريته.
  • المال والمائلون.. 03 نوفمبر 2019
    يروى أن رجلاً أتى إلى زين العابدين علي بن الحسين، رضي الله عنه، وهو بين جمع من الناس في إحدى حلقات العلم بالمسجد، فشتمه وأغلظ له القول ورماه بأسوأ الصفات وأشنعها، وزين العابدين ينظر للأرض ولا يرد عليه حتى تعب الرجل وخرج.
  • بمرور الأيام تتعقّد الحياة أكثر، وتظهر تحديات لم يكن يعرفها الجيل السابق ومن قبله، ويزداد الارتباك في المشهد بين من يبدو مذعوراً مما استجدّ وبين من يُكذّب ما يراه ويرفض أي محاولة لتنبيهه لتغيّر الواقع مِن حوله.
  • يروى أن الخليفة عمر بن عبد العزيز كان خارجاً من المسجد في ليلة مظلمة مع حارسه، فتعثّر في أحد المعتكفين هناك، فصرخ به الرجل: أأعمى أنت؟، فرد عمر قائلاً: «لا»، حينها همّ الحارس بزجر الرجل لأنه لم يُوقّر الخليفة ويعرف قدره.
  • لوحة بمليون فرنك! 06 أكتوبر 2019
    كان بابلوبيكاسو جالساً في أحد المقاهي عندما اقتربت منه سيدة وطلبت منه أن يرسم لها شيئاً سريعاً، فأمسك بقلمه الرصاص وخلال 30 ثانية كان قد أنهى لوحةً جميلة، أخذتها السيدة شاكرة وهي تزمع الانصراف.
  • نُحِتَت ذاكرة الطفولة بصوتٍ رخيم كان يأتينا كل ليلة ونحن متسمّرون أمام شاشة التلفاز لبرنامج ثري المعلومة على قِصَره اسمه (حدث في مثل هذا اليوم) تمسّ فيه نبرة المذيع أحمد سالم رحمه الله القلوب وتفتح الأبواب لأكبر الأحلام طموحاً وأبعد الطموحات جموحاً .
  • تعلمنا من الزمن أنّ الأمر الذي يبدو أجمل مما نتمنى هو مريب أكثر مما نتوقع، فحُمرة الحِمَم الملتهبة لا تعني أنها تشبه الورد، وملمس الأفعى الناعم لا يعني أنها مصدر طمأنينة، وكم كان مورغان فريمان موفقاً وهو يرى الوجوه الكالحة خلف الأقنعة البراقة ليختصر ذلك بقوله محذراً:
  • الخجل من الفضيلة! 15 سبتمبر 2019
    مما تعلمناه منذ نعومة أظفارنا، أنّ الله تعالى خلق البشر لإعمار الأرض، وأنّ التمايز الذي حدث بينهم كشعوب مختلفة وقبائل متباينة، كان مدعاة للتواصل والتعارف والتكامل، ومنذ بدء الخليقة، ومشعل الحضارة ينتقل من كفٍ إلى كفٍ أخرى،
  • يقول رجل الأعمال الشهير وارين بافيت: «يحتاج بناء سمعة جيدة إلى عشرين عاماً من الجُهد، بينما يستغرق هدمها خمس دقائق فقط»، هذه الحقيقة الصعبة إنْ أيقنّا بها فعلاً فإنّها ستلزمنا بالنظر لكل الأمور بطريقة مختلفة.
  • يمن غير «هادي» 25 أغسطس 2019
    يقول مثلنا المحلي «عوقنا في بطونّا»، وتلك المقولة أكاد أرى ترجمتها العملية من جديد على أرضٍ عربية أخرى مكلومة، ليس من العدو الخارجي ولكن لسوء حسابات بعض من تسنّم الأمر فيها، يُخطئ ولا يريد من يُنبّهه لسوء صنيعه.
  • من جميل ما عليه مدار السلوك السوي قول الإمام القرطبي في كتابه (الجامع لأحكام القرآن): «ويرحمُ اللهُ السلفَ الصالح، فلقد بالغوا في وصيّة كلَّ ذي عقلٍ راجح فقالوا: مهما كنتَ لاعباً بشيء فإيّاكَ أن تلعبَ بدينك».الأُمم العظيمة لا تقوم على أرضٍ هشّة،
  • يقول سن تزو في كتابه فن الحرب: «القائد المنتصر ينتصر أولاً ثم يذهب للمعركة، أمّا المنهزم فيذهب للمعركة ثم يبحث عن النصر»، فالفارق كبير والنتيجة بدورها عالية الاختلاف،
  • «علمتني الحياة بأننا في زمنٍ نحتاج فيه للكثير من العمل، والقليل من الجدل. نحتاج حولنا مزيداً من الحكماء لا السفهاء. علمتني الحياة بأننا في زمنٍ. حفاظنا على مكتسباتنا هو أهم مكاسبنا. وتوحيد القلوب أحد أهم خطوط دفاعاتنا. والحفاظ على
  • عطيّة الشبعان! 14 يوليو 2019
    يقول الرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي: «نعلم يقيناً أنّ أولئك الذين يملكون الموهبة على اختراع آلات بمقدورها أن تُزيح البشر من أماكن العمل، أن بمقدورهم بذات الموهبة أن يجعلوا ذات البشر يعودون للعمل».
  • تأثير الكوبرا 07 يوليو 2019
    خلال أيام الاحتلال البريطاني للهند، كثرت شكاوى الجنود من زيادة عدد أفاعي الكوبرا القاتلة في مدينة دلهي تحديداً وما يحيط بها، فأعلنت ممثليّة الحكومة البريطانية بالهند عن جائزة لكل من يصطاد أفعى منها كحل ارتجالي دون تقييم عميق للوضع،
  • عندما هَمَّ الإسكندر المقدوني باقتحام المشرق قال لأستاذه أرسطو: أوصِني في أعواني؟، فأجابه الفيلسوف الحكيم: «انْظُرْ مَن كان له عبيدٌ فأحْسَنَ سياستهم فَوَلِّه الجُند، ومَن كانت له ضيعةٌ فأحْسَنَ تدبيرها فَوَلِّه الخراج»!الـمُحْسِن في
  • الأزمات الثلاث! 23 يونيو 2019
    لا يوجد إنسانٌ كامل ولا عمل دون خطأ ولا اجتهاد دون بعض العثرات، لكن ذلك لا يعني أن تستمر في ارتكاب الأخطاء متخذاً ما سبق كشمّاعة تُلقي عليها باللائمة، نعم لست بكامل، ولكن إن أحسست بأنك تجري في الطريق الخطأ فتوقّف فوراً..
  • حتى لا نودِّع زايد! 30 ديسمبر 2018
    تخيّل أن تجد كتاباً رائعاً بحُلّةٍ قشيبة ومضمونٍ قيّم غزير الفائدة، فتأخذ نسختين منه لإهداء إحداهما لصديق، لكنّك تتفاجأ لاحقاً أنّ النسخة الأخرى لا تعدو أن تكون كتاباً بذات الحجم وذات الغلاف والعنوان والتصميم ولكن بصفحات داخلية «فاضية»
  • إلا زايد 23 ديسمبر 2018
    وقف أحد أشياخ بني أمية أمام أبي جعفر المنصور ثاني خلفاء بني العباس وأحد مؤسسي دولتهم العظام، فبادره بسؤال يشبه كثيراً ما يُعرف حالياً بمقابلات الرحيل Exit Interview والتي تتم مع الموظفين الراحلين عن المؤسسة، لأنهم حينها لن يُجاملوا ولن
  • كيف تدمِّر بلداً؟ 16 ديسمبر 2018
    قبل قرابة 2500 سنة، وضع أحد أعظم استراتيجيي الحروب في التاريخ البشري، وهو الجنرال الصيني سن تزو، كتابه (فن الحرب)، الذي ضمّنه خلاصة تجاربه وخبراته العسكرية والسياسية، ومن حينها، أصبح الكتاب مرجعاً لا يُستغنى عنه لا في المجال العسكري ولا
  • في منتصف الثمانينيات عندما تولى جاك ويلش رئاسة شركة جنرال إلكتريك كانت الشركة تنمو بصورة ثابتة ومتدرجة ومتسقة مع معدل نمو الاقتصاد الأميركي، لكن ذاك لم يكن كافياً لجاك، فقدّم نموذجه الشهير «كُن الرقم واحد أو اثنين أو اخْرُجْ»، الذي عمل على
  • يذكر أنطونيو غالا في كتابه «غرناطة بني نصر» أنّ سُكّان القرى والبلدات وأصحاب الحقول المحيطة بغرناطة كانوا قد ضاقوا ذرعاً بالضرائب التي يفرضها أبوعبدالله الصغير لتجهيز الجيوش لمحاربة عمه أبي عبدالله الزغل..
  • ذئبٌ على الأبواب 11 نوفمبر 2018
    في أواخر القرن السادس عشر وتحديداً عام 1589 اخترع شخصٌ بريطاني يُدعى «ويليام لي» آلة خياطة تحتوي على إبر متعددة لإنتاج نسيج أفضل جودة وبزمنٍ أقصر..
  • احتفلنا قبل أيام بيوم العلم، الذي أتى في فورة من المنجزات الوطنية، وهي منجزات لم تأتِ مُصادفةً أو مجاملة، وإنما كانت إثر تخطيط مدروس وجهد لم يتوقف ومتابعة لم تَفْتُر لأشخاصٍ جعلوا رفعة الوطن شغلهم الشاغل..
  • اضغط ريتويت! 28 أكتوبر 2018
    وصلتني قبل فترة رسالة مؤثرة على الهاتف، تقول باختصار: «نشتري الكثير من الشكليات باهظة الثمن، لكننا عندما نتصدّق نبحث عن أصغر ورقة نقدية في مَحافظنا، ثم عندما نرفع أيدينا بالدعاء، نطلب من الله تعالى أن يرزقنا الفردوس الأعلى.
  • كثيرٌ مِنّا يذكر قصة زعيم إحدى قبائل الهنود الحمر والذي قام بشراء سيارة كاديلاك سوداء لأنها كانت حُلُم حياته، وخلال سنتين من قيادتها في مقاطعته الريفية البعيدة عن صخب المدن لم يقم بحادث أو تجاوز للقوانين كما أنه لم يَعُد للخلف أبداً،
  • يقول أحد أمثالنا المحلية: «أخْيَرْ مِن أُمّك وحدةٍ مَلّاقة»، والمقصود هنا، استنكار أن تكون أحرص على الإنسان من أُمّه امرأةٌ أخرى متملّقة، فمَن عُرِفَ حُبّه لإنسان، لا يمُكن أن يُقارَن بشخصٍ عابر، وبالمِثل، فإنّ مَن عُرف بحبه وتضحياته لوطنه وسعيه لرفعةِ شأنه،
  • في أحيان كثيرة نستسهل أثر بعض الأمور الصغيرة، فلا تلبث أن تخرج عن السيطرة بمرور الأيام، ولا نعطي بالاً لبعض «المتلونين» وأحاديثهم المشبوهة حتى نتفاجأ وقد أحاط به الأعوان وصفق له الأنصار، فالعرب تركوا رجلاً يُدعى «بلاي»..
  • قَطّاعة النصيب 30 سبتمبر 2018
    عندما دان الأمر لبني العباس وانتهت دولة بني أُميّة سأل أبو جعفر المنصور أحد أشياخ الأمويين الذين سلموا من القتل عن سبب زوال دولتهم، وهي التي امتدت من الصين شرقاً حتى أطراف فرنسا الجنوبية غرباً، فقال الشيخ الذي عَرَكَتْه التجارب: «أمورٌ
  • يقول الإمام الخطابي في كتابه معالم السنن عند تعليقه على الحديث النبوي الشريف: «مَن لم يَشْكُر الناس لم يشكر الله» ما نصّه: «هذا يُتَأوَّل على وجهين، أحدهما:
  • مغاليق الخير 16 سبتمبر 2018
    من طريف ما يُنقَل عن الأديب الإيرلندي الشهير أوسكار وايلد، قوله: «يوجد لدينا الكثير من الأغراض التي نرغب برميها بعيداً، لولا أننا نخشى أن يأخذها الآخرون ويستفيدوا منها»! أحياناً قد يكون السبب، أنّ المرء «يستكثر» ذاك الشيء كقيمة على غيره،
  • وقف مؤسس شركة Apple الراحل ستيف جوبز ملقياً كلمة في حفل تخرّج دُعي إليه، قبل أن يختم تلك الكلمة المؤثرة نظر لوجوه الطلاب وكأنه أراد أن يعوا جيداً ما سيقوله ثم أردف بصوتٍ هادئ:
  • البدو الـرُحّل 02 سبتمبر 2018
    النجاح مطلب الجميع وإن تفاوتت طرقهم للوصول إليه، والتميّز عن البقية كفردٍ أو كيانٍ أكبر هو ديدن البشرية ودأبها منذ بداية الزمان وستبقى كذلك إلى أن يرث الله الأرض ومَن عليها، وأساليبهم للنجاح متغايرة بتغاير النفوس واختلاف منظومات القيم
  • عُود الشِّكِل! 26 أغسطس 2018
    عندما تحركت الحكومة الأميركية لإنقاذ ودفع كفالة مالية باهظة لإخراج عملاق السيارات جنرال موتورز من الإفلاس، كان الهدف الرئيسي هو إعادة «أيقونة» صناعة السيارات العالمية لواجهة المشهد لما تُمثّله من وجهٍ مهم من أوجه الهيمنة الأميركية،
  • من المقولات الخالدة لعرّاب الاستراتيجية ورائد الميزة التنافسية في عالم الأعمال مايكل بورتر قوله: «جوهر الاستراتيجية أن تختار ما لا يجب أن تفعله إطلاقاً لكيلا تفعله»، فالعمر قصير والوقت ضيّق والجهد محدود، والتركيز له قدر لا يستطيع تجاوزه،
  • «كون راضي غصب !» 05 أغسطس 2018
    من جميل ما أحفظ تلك المقولة الشهيرة بأنّ قائد المؤسسة أشبه بقائد الأوركسترا، لا بُد أن يُعطي ظهره للجمهور ويستقبل فرقته ويهتم بتوجيههم وإيجاد التناغم بينهم حتى تخرج المعزوفة بشكل جميل ثم في النهاية يتشارك الجميع تصفيق الموجودين وإعجابهم!
  • أم المعارك 29 يوليو 2018
    مما ترويه كتب التاريخ أن الوزير أمية بن عيسى بن شهيد ذهب لتفقّد السجن في قرطبة للوقوف على حال بعض الثائرين الذين تم القبض عليهم، فوجدهم ينشدون أشعار عنترة بن شداد العبسي أمام المؤدِّب الـمُكلَّف بهم، فأخذه بيده بعيداً عنهم،
  • أرض التنين 22 يوليو 2018
    «اجعل القريبين منك سعداء، وسيأتيك البعيد بنفسه»، تذكرتُ هذه الحكمة الصينية وأنا أرى الرئيس الصيني شي جينغ بنغ يستهل زياراته الخارجية بدولة الإمارات.
  • يقول مثلنا الشعبي: «اللي في بطنه ريح ما يستريح»، فالناجح دوماً يشكل صداعاً مزمناً للفاشل، والكبير يُمثّل كابوساً مروّعاً للصغير لأنه يُذكِّره دوماً بحجمه الصغير، لذا دَرَج الصغار أن يرموا ببُهتانهم وتلفيقاتهم من عجزوا عن مجاراته وانعدمت لديهم كل الحيل لإيقافه،
  • يتذكّر أكثرنا إنْ لم يكن جميعنا ذاك الفيديو للمؤسس زايد الخير، رحمه الله، وهو يقول: «والله العظيم أني ما كنت أعرف أن عندنا مواطنين ساكنين بالإيجار!»، ثم يوجّه بعض المعنيين حوله بضرورة أن تنقل له جميع احتياجات الناس من الفئات المتعففة،
  • كان أحد صغار الموظفين يهم بالخروج من مكاتب المؤسسة في وقت متأخر بعد أن أظلم الوقت، انتبه لوجود المدير واقفاً أمام ماكينة تقطيع الورق يحمل بيده ملفاً مليئاً بالأوراق، وما أن رأى الموظف حتى ناداه ليساعده، ثم سلّمه الملف وهو يقول له:
  • زفت الإمارات كوكبة جديدة من فلذات أكبادها شهداء في معارك تحرير اليمن «الحزين» من عصابات الحوثيين المدعومة والممولة مالياً
  • الناجحون لا يحلمون بمستقبلٍ مشرق وغدٍ أفضل، ولكنهم يخططون له جيداً ويوجّهون له كافة إمكانياتهم ويحشدون لأجله جهودهم ليجعلوه واقعاً مؤكداً، والقادة الذين بمقدورهم خلق الفارق لأوطانهم فلا يكتفون بالوقوف في خانة ردّات الفعل ولا يقبلون أبداً..
  • الصغار دوماً كما يقول نابوليون بونابرت، يعمدون للممالك التي يحكمونها فيبدأون بتقزيمها، حتى تتناسب وقدراتهم الضئيلة وأحجامهم الصغيرة، فما بالك إن كانت دولتهم صغيرة من أصلها، كل حركاتهم تكون بالاتجاه الخاطئ،
  • يُروى أن شخصاً كان يُسمّى «توما»، بينما كان يُصِرُّ على الناس أن يسمّوه «توما الحكيم»، كان يرى أنّ لا حاجة له بأن يأخذ العلوم والمعارف مِن أساتذتها وعلمائها..
  • في إحدى معاركه أمام داريوس الفارسي، وقف الإسكندر المقدوني بجيشه الأقل عدداً وعتاداً عن جيش خصمه، وقد أيقن بعدم تساوي الكفّتين..
  • القدوات وُجِدَت لا لكي تزيّن أسماؤها صفحات الكتب، ولكن ليقتفي البقية آثارها، والرموز حظوا بالتقدير ليس لذات التقدير، ولكن لأنّهم مشاعل نور يستنير بضوئها من يأتي خلفهم، والقامات لا تنتظر مديحاً..
  • تروي إحدى الطُرَف أن زعيم دولة ديكتاتورية لاحظ انخفاض مستوى ابنه الدراسي في مادة الرياضيات، فأراد إحضار مدرس خصوصي لمساعدته..
  • القارب الغارق! 22 أبريل 2018
    تذكر كتب التاريخ أن الوزير العباسي ابن الفرات مَنَح منصبَ القضاء لرجلٍ يُدعى أبو أمية الأحوص الغلابي البصري. العجيب في الأمر أنّ هذا البصري لم يكن قاضياً من قبل، بل ولم يحضر مجالس العلماء، ولم يكن له نصيب من الفقه، فقد كان الرجل بزازاً. أي
  • ما زلت أذكر مساء ذاك اليوم بأحد الأعراس في مدينة العين وأحد كبار السن قد أخذه الحماس لصوت فرقة «الحربية» ودخل ضمن «اليوّيلة». كان المكان ممتلئاً والبعض يرمي قطع السلاح - الخالية من الذخيرة بالطبع - للأعلى كعادة هذا الفن الشعبي،
  • الإعلام هو الوسيلة المثلى لإيصال صوت المجتمع، ومعرفة طموحاته، وجس نبض ما يُهمّه وما يؤرقه، ونقل تلك الجوانب إلى متخذ القرار، ليقف عليها ويتخذ حيالها ما يناسبها من قرارات، وما يُلائمها من حلول، وما يجعل تحقيقها ممكناً من مبادرات ومشاريع.
  • لا نمو دون فرصة 01 أبريل 2018
    وقف المدير الجديد الذي قامت الشركة بتعيينه لكي يرفع من قيمتها التنافسية ويطوّر أعمالها في نهاية الممر وهو يرى أحدهم متكئاً على طرف الباب ويراقب زملاءه الموظفين، فاقترب منه وقد أراد أن يستعرض أمام الجميع مهاراته القيادية..
  • دخل أحد الجُفاة على هارون الرشيد ولـما مَثُلَ بين يديه بقي صامتاً فترة حتى هدأ المجلس تماماً، ثم وجه حديثه للرشيد: «يا هارون، إني قائل لك قولاً ثقيلاً فاسمعه مني»، فرد عليه الرشيد: «لا سمع ولا طاعة، قد بُعِثَ من هو خير منك ..
  • برزة التكريم 18 مارس 2018
    «سعدنا اليوم بالاحتفاء بنماذج مضيئة من أفراد المجتمع ممن ساهموا بالخير والأعمال الجليلة وامتدت أياديهم للغير بلا مقابل، استحقوا التكريم بجائزة أبوظبي، لهم جميعاً نوجه الشكر والعرفان والتحية» هذه كانت كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان..
  • أرسل لي أحد الأحبة، رابطاً أثلج صدري بما احتواه من خبر، الأمر يتعلق بمبادرة لمركز أبوظبي التقني، وإطلاقه برنامجاً لتجارة التجزئة، تستهدف توفير التدريب للشباب المواطنين الراغبين في العمل بقطاع تجارة التجزئة بالدولة،
  • بائع السجّاد 25 فبراير 2018
    من جميل ما يروى عن عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل أنه قال: قلت لأبي: يا أبه أيُّ رجلٍ كان الشافعي فقد سمعتك تُكْثِر من الدعاء له..
  • اجترار عصر الطوائف 11 فبراير 2018
    سُئل أحد المتذاكين ذات مرة كما ترويها إحدى الطُرَف عمّن انتصر في الحرب العالمية الثانية، فأجاب بأنّ بريطانيا من انتصرت ومعها دول الحلفاء بينما خسرت ألمانيا ودول المحور..
  • النصال المقلوبة! 28 يناير 2018
    عندما ولج لسان الدين بن الخطيب، عتبة قصر الحمراء بغرناطة، فتح له شعره وخطّه الجميل، أن يكون كاتباً للوزير أبي الحسن بن الجيّاب، وشاء الله أن يتوفى هذا الوزير خلال سنة الطاعون، التي فتكت بالأندلس، فآل إلى لسان الدين منصب الوزارة للأمير أبو
  • تشرفت الأيام القليلة الماضية، بحضور فعاليات المؤتمر العالمي لنُصرة القدس بقاهرة العروبة، مع لفيف كبير من الكُتّاب والإعلاميين والمثقفين، والذي تم تنظيمه بتعاون بين الأزهر الشريف، ومجلس حكماء المسلمين، وتحدّث فيه نخبة من السياسيين والمفكرين
  • من جميل ما يُروى عن سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه، قوله: «ليس كل ما يُعْرَف يُقال،
  • يقول مثلٌ شعبي في إيران «اكر لالاي بلدي جرا خابت نميبره»، أي إذا كنتَ كما تدّعي تعرف أغنية النوم فلماذا لا يأتيك النعاس؟، هذا المثل ينطبق على الحال في جمهورية الملالي والتي يتشدّق فيها ملالي قُم ومشهد بالزهد والورع وينادون في الناس بالتأسي
  • في معمعة ألفية ثالثة مُرْبِكة التداعيات، ووسط محيط جغرافي يعج بالاضطرابات والدول الفاشلة، وخلال مرحلة مفصلية تكتوي بنيران الإرهاب والمؤامرات الدولية والحروب الأهلية، تسير سفينة الإمارات في ثبات على ثقةٍ من صواب مسارها وإيمانٍ بقُدرة وكفاءة
  • «بِشْت» الخونة! 24 ديسمبر 2017
    من المنقولات المأثورة للفيلسوف والسياسي الروماني القديم شيشيرو، قوله:«ألا تعرف شيئاً عمّا حصل قبل ولادتك، يعني أن تبقى طفلاً للأبد»،
  • في أحد اللقاءات صدم غاري جونسون حاكم نيومكسيكو السابق الحضور الذين كانوا ينتظرون استمراراً في السخرية من «فقاعة» الصين وكونها منافسة لسيدة العالم
  • عودة ابن حفصون 10 ديسمبر 2017
    عندما لاحظت ممالك أوروبا أنّ عبدالرحمن الناصر أعاد ترتيب أوراق البيت الأندلسي الممزّق والذي كاد يسقط مبكراً لولا هذا الشاب الذي لم يتجاوز الحادية والعشرين سنة من عمره عندما أمسك بدفّة حُكم قرطبة.
  • الصوت الهادئ المحبوب، ينسلّ إلى القلوب قبل المسامع سريعاً، وبه نبرةُ حُرقةٍ وهو يتحدّث عن الثراء الذي يتنعّم به البعض، والفاقة التي تُصيب آخرين، كانت له، رحمه الله، فلسفته الإنسانية التي أتى بها كل الأنبياء والمصلحين، والتي بُنيت وأُسّست
  • وقف المدير الجديد بعد أن تجوّل لفترة بين مكاتب المؤسسة ليرى الجميع أنّه ممن يؤمنون بضرورة الوقوف قريباً من أماكن العمل لضمان أن يسير كل شيء وفقاً للمُخطّط له.
  • علمتني قرطبة 19 نوفمبر 2017
    تمتد أمامي الحجارة المرصوفة للقنطرة الرومانية فوق نهر الوادي الكبير وفي مواجهتي يقف شامخاً الجامع العظيم بينما على اليسار..
  • الحياة في مجملها أشبه بسباق ماراثون، ما إن ينتهي واحد حتى يبدأ آخر، وليس شرطاً أنّ مَن يبدأ بقوة هو الرابح، بل ما يهم هو..
  • ليس في الأمر جديد، فالمجلس عصر ذاك الاثنين كان يغص بالحضور كالمعتاد والوفود الدبلوماسية تؤمه وفدٌ إثر وفد، وصاحب المجلس لا..