قادة أمريكا والبحرين وإسرائيل يثمنون جهود محمد بن زايد في إرساء السلام

البحرين وإسرائيل تتفقان على إقامة علاقات دبلوماسية

أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وعاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بدولة الإمارات، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لقيادتهما إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل. وفي خطوة مهمة لتعزيز السلام في الشرق الأوسط، توصلت البحرين وإسرائيل، أمس، إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين البلدين.


وأشار بيان مشترك،  إلى قيام الرئيس الأمريكي، وعاهل البحرين، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بإجراء مكالمة هاتفية، اتفقوا خلالها على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين البحرين وإسرائيل.


 ورحبت الإمارات بقرار البحرين مباشرة العلاقات مع إسرائيل، واعتبرته خطوة مهمة لتعزيز الأمن والازدهار في المنطقة. وأشادت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها بقرار البحرين، وأعربت عن أملها في أن يكون لهذه الخطوة أثر إيجابي على مناخ السلام والتعاون إقليمياً ودولياً، مؤكدة أن هذه الخطوة من شأنها توسيع نطاق التعاون الاقتصادي والثقافي والعلمي والدبلوماسي.

وقبلت البحرين دعوة ترامب لحضور مراسم توقيع معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل 15 الجاري في البيت الأبيض، حيث سيقوم وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بتوقيع معاهدة السلام. ووصف الرئيس الأمريكي الاتفاق البحريني الإسرائيلي بأنه «اختراق تاريخي»، بعد معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل. من جهته أكد الملك حمد بن عيسى على ضرورة التوصل إلى اتفاق سلام عادل ودائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين، قائم على حل الدولتين.

 وقال نتانياهو إن الاتفاق بمثابة عصر جديد للسلام، متوقعاً انضمام دول أخرى قريباً لمعاهدات السلام. كما أشاد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ«خطوة البحرين وإسرائيل المهمة»، وقال إن المعاهدة ستساعد في إرساء الاستقرار والسلام في الشرق الأوسط، وبما يحقق التسوية العادلة والدائمة للقضية الفلسطينية.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ إنجاز تاريخي: اتفاق سلام بين البحرين وإسرائيل

ـــ خبراء أمريكيون لـ«البيان»: خطوة مشجّعة لتحقيق السلام في المنطقة

ـــ السيسي: «خطوة تاريخية» تفتح آفاق السلام في المنطقة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات