القوات الأمريكية في العراق تتعرض لأوسع هجمات بطائرات مسيّرة

أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مصدران أمنيان ومسؤول عسكري أمريكي أن القوات الأمريكية استُهدفت في ثلاث هجمات بالعراق أمس، لكنها لم تتكبد أي خسائر بشرية، في يوم شهد الهجمات الأوسع نطاقاً على الأصول الأمريكية منذ بدء الصراع بين إسرائيل وحركة حماس.

وذكر مسؤول أمريكي آخر، اشترط عدم نشر هويته، أن أربع هجمات استهدفت القوات الأمريكية في العراق وسوريا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأضاف أن ثلاثة جنود أمريكيين أصيبوا بجروح طفيفة وعادوا بالفعل إلى الخدمة.

وقال المسؤول العسكري الأمريكي والمصدران الأمنيان إن قافلة تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة استُهدفت، صباح أمس، بتفجير عبوة ناسفة بالقرب من سد الموصل، لكنَّ ذلك لم يسفر عن وقوع إصابات.

وأفاد المصدران الأمنيان بأن الدورية كانت ترافقها قوات مكافحة الإرهاب العراقية، مشيراً إلى أن إحدى مركبات الدورية تضررت.

وذكر المسؤول العسكري أنه تم إطلاق طائرة مسيرة نحو القوات الأمريكية وقوات التحالف في قاعدة عين الأسد الجوية غربي بغداد، لكن تم إسقاطها قبل وصولها إلى هدفها دون وقوع إصابات أو أضرار في البنية التحتية.

وقال المصدران الأمنيان إن طائرة مسيرة أطلقت أيضاً على قاعدة الحرير الجوية التي تضم قوات أمريكية ودولية والواقعة في أربيل، لكنها أسقطت قبل أن تصل إلى هدفها.

وقال بيان صادر عن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان العراق إن هجمات طائرات مسيرة على قاعدة الحرير الجوية تسببت في نشوب حريق في أحد مستودعات الوقود التابعة لها.

وأضاف أنه تم إخلاء القاعدة من قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في 20 أكتوبر.

وأوضح المسؤول العسكري الأمريكي أنه ليس لديه «أي تحديث فيما يتعلق بالتعديلات في وضع القوة في أنحاء العراق وسوريا».

وتعرضت القوات الأمريكية وقوات التحالف للهجوم 40 مرة على الأقل في العراق وسوريا منذ أوائل أكتوبر، تزامناً مع الحصار الإسرائيلي المدمر على غزة، رداً على الهجوم الذي شنَّه مسلحو حماس عبر الحدود على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر.

Email