لافروف: الاتحاد الأوروبي لا يجري تحقيقاً موضوعياً في انفجارات نورد ستريم

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الاتحاد الأوروبي، بعدم إجراء تحقيق موضوعي في انفجارات نورد ستريم.

وقال لافروف اليوم الأربعاء إنه من الواضح عدم إجراء أي دولة أوروبية لتحقيق ملائم في سلسلة الانفجارات التي ضربت خطي أنابيب غاز نورد ستريم في سبتمبر الماضي.

وأضاف لافروف "بعد الانفجارات التي وقعت في نورد ستريم، والتي يبدو أنه لا توجد دولة في الاتحاد الأوروبي ستحقق فيها بموضوعية، أوقفت روسيا نقل الغاز عبر الطرق الشمالية".

وألقت روسيا بمسؤولية الانفجارات على بريطانيا وهي اتهامات رفضتها لندن. ويقول محققون في السويد والدنمرك إن الانفجارات جاءت نتيجة أعمال تخريب متعمدة لكنهم لم يحددوا أي متهمين محتملين.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن دبلوماسيين ومسؤولين في المخابرات قولهم اليوم الأربعاء إنه لم يظهر أي دليل قاطع يشير إلى أن روسيا نفسها كانت وراء الهجمات كما قيل من بعض الحكومات الغربية والمحللين بعد الانفجارات مباشرة.

وأضافت أن بعض المصادر تعتقد الآن أنه قد يكون من المستحيل تحديد الجهة المسؤولة عن ذلك.

وتبلغ الطاقة الاستيعابية السنوية المشتركة لخطي أنابيب الغاز نورد ستريم 1 و2 نحو 110 مليارات متر مكعب أي أكثر من نصف حجم صادرات الغاز المعتادة لروسيا.

وتقع أجزاء من خطي الأنابيب، اللذين يبلغ طولهما 1224 كيلومترا ويمتدان من روسيا إلى ألمانيا، على عمق حوالي 80-110 مترا، وتقول موسكو إنها لم تتخذ بعد قرارا بشأن إصلاحهما

 

طباعة Email