كاني ويست يفشل في شراء شبكة تواصل اجتماعي أمريكية يمينية

ت + ت - الحجم الطبيعي

لم يعد المغني الأمريكي كاني ويست على استعداد لشراء شبكة "بارلير" للتواصل الاجتماعي الأمريكية ذات الميول اليمينية، حسبما أعلنت الشركة يوم الخميس.

ونقلت صحيفة "لوس أنجليس تايمز" الأمريكية تغريدة للشركة جاء فيها "تود شركة بارليمينت تكنولوجيز التأكيد على أن الشركة قد اتفقت بشكل متبادل مع (يي) وهو الاسم الجديد لويست على إلغاء نية بيع بارلير".

وأضافت أنه "تم اتخاذ هذا القرار لمصلحة الطرفين في منتصف نوفمبر".

ويست أمضى الأسابيع القليلة الماضية في أحاديث طويلة تعتبر "معادية للسامية"، بما في ذلك في برنامج "تاكر كارلسون تونايت"، ومؤخراً على "إنفووارز"، حيث قال لمنظر نظريات المؤامرة أليكس جونز: "كل إنسان لديه شيء ذو قيمة وضعه على طاولة، وخاصة هتلر".

وتابع: "إذا لم يكن ذلك واضحاً بما يكفي فأنا أحب هتلر".

وكانت شبكة "بارلير قد وافقت في منتصف أكتوبر الماضي من حيث المبدأ على صفقة يشتري بموجبها مغني الراب وقطب الموضة منصة التواصل الاجتماعي، التي قدمت نفسها كبديل لتويتر مع حد أدنى من الاعتدال في المحتوى".

وقبيل إبرام صفقته مع بارلير، تم تعليق حسابات يي على شبكتي تويتر وإنستغرام للتواصل الاجتماعي الأكثر شهرة بعد نشره تعليقات اعتبرت معادية للسامية.

طباعة Email