في سديم الرتيلاء.. منظر مذهل لميلاد النجوم وصورة مبهرة للكون

ت + ت - الحجم الطبيعي

أمعن علماء فلك النظر في كوكبة تعج بالنجوم في سديم الرتيلاء- وهو سحابة ضخمة من الغاز والغبار بجوار مجرتنا- ليخرجوا بفهم جديد لآليات ميلاد النجوم مع تمكنهم من رؤية صورة مبهرة للكون.

وقال باحثون أمس الأربعاء إن ملاحظاتهم قدمت نظرة ثاقبة عن التفاعل بين قوة الجاذبية التي لا تقاوم والتي تحرك تكوين النجوم وبين الكميات الهائلة من الطاقة التي تضخها النجوم اليافعة الضخمة في بيئاتها القريبة والتي يمكن أن تمنع ولادة النجوم.

وسديم الرتيلاء، الموجود في مجرة ​​تابعة لمجرة درب التبانة تسمى سحابة ماجلان الكبرى، عبارة عن شبكة من النجوم والغاز والغبار يبلغ قطرها نحو 600 سنة ضوئية. والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء في السنة وتساوي 9.5 تريليون كيلومتر.

ويقع سديم الرتيلاء على بعد 170 ألف سنة ضوئية تقريبا من الأرض، ويُطلق عليه رسميا اسم 30 دورادوس ، في إشارة إلى رقم تعريفي للأشياء في اتجاه كوكبة دورادو.

ويطلق عليه اسم سديم الرتيلاء لأن بعض بنيته تظهر كخيوط متوهجة من الغاز والغبار والنجوم تذكر بأرجل العنكبوت. ويشبه تكوين غاز السديم تركيب الكون في وقت مبكر من تاريخه، إذ كان يتألف في معظمه من الهيدروجين والهيليوم فحسب.

طباعة Email