الغموض يحيط بحادث الطائرة الصينية المتحطمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت السلطات الصينية، اليوم، أنها بحاجة إلى مزيد من الوقت لتحديد سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "تشاينا إيسترن إيرلاينز" الشهر الماضي، مقدمةً القليل من الأدلة الجديدة حول الغموض الذي أسفر عن مقتل 132 شخصاً، وهم جميع أفراد الطاقم والركاب.

وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء أنه وفقاً لملخص من صفحة واحدة لتقرير إدارة الطيران المدني الصينية، فإن المحققين لا يزالون يعملون على تحليل البيانات الصادرة من الصندوقين الأسودين للطائرة الصينية من طراز بوينغ 737-800 إن جي.

وأضافت أنه لم يظهر أي دليل على وجود أي عطل ميكانيكي قبل الرحلة أو مشكلة تتعلق بالطقس أو مشكلة تتعلق بمؤهلات الطيارين.

ويشير عدم وجود نتائج ملموسة بعد مضي شهر من البحث في حطام الطائرة التي سقطت في 21 مارس الماضي وغيرها من البيانات إلى أن الصين حذرة بشكل خاص بشأن التحقيق والكشف عن نتائجه علناً.

طباعة Email