00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الأقصر المصرية في ثوب جديد.. استعداداً لافتتاح طريق الكباش الفرعوني

ت + ت - الحجم الطبيعي

أنهت سلطات مدينة الأقصر التاريخية، في صعيد مصر، استعداداتها لحفل افتتاح طريق المواكب الكُبرى، المعروف باسم طريق الكباش الفرعوني، والموكب الضخم الذي سيسير في وسط الطريق التاريخي، مساء يوم الخميس المقبل، ما يتيح للسياح زيارة طريق الكباش والتجول بين معالمه للمرة الأولى.

وقال ثروت عجمي، مسؤول غرفة وكالات وشركات السفر والسياحة في الأقصر، إن المدينة بدت في ثوب جديد، بعد أن انتهى العمل بمشروع "الهوية البصرية "، والذي تضمن توحيد واجهات المباني وأشرعة المراكب والبالون الطائر وإضاءة المباني التاريخية والمعالم الأثرية في المدينة باستخدام أحدث النظم العالمية المستخدمة في إضاءة المدن والمناطق التاريخية، بجانب تطوير شارع مطار الأقصر الدولي، وكورنيش النيل، ورفع مستوى المرافق بكافة المزارات والمعالم الأثرية والسياحية بالمدينة، إضافة إلى أعمال الترميم لما تم اكتشافه من معالم طريق الكباش والتماثيل المقامة على جانبيه، وترميم وإظهار الألوان الأصلية لأعمدة وجدران ومعالم معبدي الأقصر والكرنك الأثريين.

واعتبر عجمي، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن موكب وحفل افتتاح طريق الكباش الفرعوني، سيكون له مردود إيجابي كبير على قطاع السياحة الثقافية المصرية، لافتا إلى أن الأقصر تُعد من أشهر مقاصد السياحة الثقافية في العالم، وأن منظمة السياحة العالمية سبقت ومنحت الأقصر لقب عاصمة السياحة الثقافية بالعالم.

من جانبها، رأت أمينة سر لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب المصري، النائبة أماني الشعولي، في تصريحات لـ(د.ب.أ)، أن احتفالية افتتاح طريق الكباش الفرعوني، والتي ستقام برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، تُعد مكسبا كبيرا لمدينة الأقصر، ولقطاع السياحة الثقافية بكل محافظات مصر، وذلك لما ستحققه من دعاية كبيرة للسياحة المصرية بوجه عام، والسياحة الثقافية بوجه خاص، في كل أسواق العالم السياحية.

ولفتت الشعولي إلى ما أعلنته شركة مصر للطيران عن تسيير رحلات طيران تربط بين مدينة الأقصر، ومدينتي لندن ومدريد، وهو الأمر الذي يتيح لوكلاء السياحة والسفر بمصر، التسويق بشكل جيد لزيارة المعالم الأثرية لمدينة الأقصر في الأسواق البريطانية والإسبانية.

وكانت وزارة السياحة والآثار المصرية، قد أعلنت عن إقامة احتفالية كبرى لافتتاح طريق الكباش الفرعوني مساء يوم الخميس المقبل، وقررت غلق معبد الأقصر، بجانب وقف عروض الصوت والضوء في معابد الكرنك، في ذلك اليوم، حيث سيتحرك الموكب الضخم الذي سيقام في تلك المناسبة، بين معبد الأقصر، ومعابد الكرنك، واللذين يربط بينهما طريق الكباش الفرعوني بطول 2700 متر.

وبحسب مصادر في وزارة السياحة والآثار المصرية، فإن احتفالية افتتاح طريق الكباش الفرعوني بمدينة الأقصر، ستتضمن بجانب تسيير موكب ضخم، تنظيم معرض للصور النادرة التي توثق لكل الاكتشافات والحفائر الأثرية التي شهدها طريق الكباش التاريخي منذ القرن التاسع عشر وحتى اليوم، بجانب عرض فيلم وثائقي يعرض للمعالم الأثرية والسياحية في مدينة الأقصر.

يُذكر أن طريق المواكب الكُبرى، أو طريق أبو الهول، والذي يعرف اليوم باسم طريق الكباش الفرعوني، هو واحد من أقدم الطرق التاريخية بالعالم، ويعود تاريخ إنشائه لآلاف السنين. وكان الملك أمنحتب الثالث هو أول من عمل على إقامة ذلك الطريق، واستكمله من بعده الملك نختنبو الأول، وقد تزامن بدء العمل في إقامة ذلك الطريق بالتزامن مع أعمال تشييد معبد الأقصر، وتُزين الطريق مئات التماثيل، وأقيمت على جانبيه قديما مجموعة من المقاصير والمعالم الأثرية، التي تم الكشف عن بعضها خلال أعمال الحفائر الأثرية التي قام بها أثريون ضمن محاور مشروع كشف وإحياء معالم الطريق وفتحه للزيارة أمام السياح لأول مرة.

وبحسب سلطات محافظة الأقصر، فإن افتتاح طريق الكباش يحول المدينة لأكبر متحف مفتوح بالعالم.

طباعة Email