00
إكسبو 2020 دبي اليوم

كيف يجب أن تتصرف عندما تُعرض عليك وظيفة من شبكات التوظيف على الانترنت؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

بغض النظر عما إذا كان الشخص قد أتم تعليمه وتخرج بالفعل، أو إذا كان سعيدا في وظيفته الحالية، أو حتى يرغب في تغيير مهنته: فإنه إذا كانت لديه بيانات شخصية معروضة على شبكة لتوفير الوظائف على الإنترنت، من المحتمل أن يتلقى رسائل من مسؤولين يعملون في مجال التوظيف، أو من أشخاص يبحثون عن كفاءات.

ولا يتضح دائما على الفور من يكون المسؤول عن الاستفسارات، وما العمل الذي يتم إجراء الاستفسارات من أجله. فهل يجب على المرء تجاهل الامر في حال كان غير مهتم؟

تقول مستشارة الموارد البشرية، كريستين ساره فون أبين: "أوصي دائما بأن يلقي المرء نظرة على استفسارات مستشاري الموارد البشرية وأصحاب العمل المحتملين، والرد عليها، حتى لو لم يكن يسعى للحصول على وظيفة في الوقت الحالي". وحتى إذا كان العرض غير ملائم في ذلك الوقت، أو كانت الوظيفة المعروضة غير مثيرة للاهتمام، فمن الممكن أن يكون التواصل مفيدا في وقت لاحق.

ومن ناحية أخرى، تقول جوليا هيلد، من شركة "كينباوم" للاستشارات، حتى لو لم تكن الوظيفة مثيرة للاهتمام، أو إذا بدا من يقوم بها مريبا ، فما زال يتعين على المرء الرد بإيحاز والرفض بأدب.

وتنصح فون أبين أي شخص مهتم بتغيير وظيفته ويرى أن الوظيفة مثيرة بالنسبة له، أن يتواصل ويقترح موعدا لاجراء اتصال عبر الهاتف لمناقشة التفاصيل عن الوظيفة الشاغرة وطرح الأسئلة.

وبغض النظر عما إذا كان المرء معجبا بالوظيفة أم لا، من المنطقي دائما أن يجيب على استفسارات الشخص الذي يوجها له . وتقول هيلد إن شبكة "لينكد إن" الالكترونية للتوظيف، على سبيل المثال، يمكنها تحديد ما إذا كان المستخدم يقوم بالرد على استفسارات أصحاب الوظائف أم لا. فأولئك الذين يرغبون في التواصل مع طالب العمل، يتلقون إشارة توضح ما إذا كان من المرجح أن يجيب الشخص المعني على استفساراتهم أم لا.

وتقول فون أبين: "في حال استمر المرء في تلقي الرسائل بشأن الوظائف التي لا تتناسب معه تماما، فقد يكون من المفيد الإشارة إلى توجهه، واتخاذ خطوات تطوير محتملة "، وهو سبب أيضا لتحديث ملفه الشخصي على شبكات التوظيف الالكترونية، وإلقاء نظرة على الرسائل الواردة بصورة منتظمة.

ولكن كيف يعرف المرء ما إذا كان السؤال مشروعا أم لا؟ تقول خبيرة التوظيف، أولجا شفالبه: "أتشكك دائما في الاستفسارات الغامضة التي لا تخاطب المرء بصفة شخصية، والتي لا تتضمن الإشارة إلى أي تركيز مهني، أو معلومات محددة بشأن الوظيفة الجديدة".

قد يتضمن ذلك على سبيل المثال، تلقي استفسارات من جانب مستشاري توظيف، يريدون فقط ملء قاعدة بياناتهم بجهات اتصال - وممن ليس لديهم دور محدد يقدمونه، بحسب ما يقوله الخبير يورج ألبولد.

وبالاضافة إلى ذلك، فمن المقبول طرح الأسئلة على مسؤول التوظيف، بحسب ما تقوله فون أبين - كالسؤال بشأن خبرتهم في الصناعة، على سبيل المثال، أو بشأن السبب وراء كون الوظيفة الجديدة خطوة مناسبة للتطوير الوظيفي، من وجهة نظر الشخص المسؤول عن التوظيف. وعادة ما يقوم هذا الشخص بتقديم المعلومات المطلوبة بهذا الشأن إذا كان جادا في العمل.

وهناك قاعدة عامة، وهي أنه من الممكن أن يوفر إلقاء نظرة على الموقع الالكتروني الخاص بوكالة التوظيف، أدلة بشأن ما إذا كان عرضها جادا أم لا. فإذا ترك الموقع الإلكتروني انطباعا جيدا وكانت هناك مراجع تفيد الشخص الذي يبحث عن وظيفة، فإن الخبيرة هيلد توصي بالتواصل مع تلك الوكالة، والاتصال بهم قبل إرسال السيرة الذاتية.

طباعة Email