رجال الإطفاء في كيب تاون المغطاة بالدخان يكافحون حريقا لليوم الثالث

يسعى رجال الإطفاء في جنوب أفريقيا جاهدين لليوم الثالث اليوم الثلاثاء لاحتواء حريق هائل اندلع على طول سفوح جبل تيبول في كيب تاون.

واندلع الحريق في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد بأحد المعالم الشهيرة في المدينة، وانتشر بسرعة بسبب الرياح الشديدة، حيث ألحق أضرارا بعدد من المباني، واستلزم الأمر إجلاء السكان من مناطق مجاورة.

وتم تعليق مشاركة طائرات الهليكوبتر في جهود احتواء الحريق أمس الاثنين بسبب الرياح الشديدة.

وركز رجال الإطفاء جهودهم اليوم الثلاثاء على محطة تليفريك فوق الجبل.

ومع استمرار الدخان الكثيف الذي يغطي المدينة اليوم، بدأت أعمال التنظيف الأولية في جامعة كيب تاون.

واندلعت النيران في الحرم الجامعي بعد ظهر أمس الأول الأحد، ما أدى إلى احتراق مكتبته التاريخية، بالإضافة إلى أضرار أخرى. وفر نحو 4 آلاف طالب يقيمون داخل في الحرم الجامعي مع اقتراب الحريق.

وقال وزير التعليم في جنوب أفريقيا، بليد نزيماندي، إنه تم إنشاء صندوق إغاثة للجامعة، ودعا القطاع الخاص إلى التبرع لجهود إعادة البناء.

ووفقا لمسؤولي الجامعة، فإن عروض مساعدة إضافية تصل من جميع أنحاء العالم. وسوف تظل المؤسسة مغلقة حتى يوم الجمعة، وفقا للإدارة.

وقال المسؤولون إن سبب الحريق، على الأرجح، هو نيران أشعلها رجل مشرد، وقد تم اعتقاله ووجهت إليه تهمة الحرق العمد.

ومثل الرجل التنزاني /35 عاما/ لفترة وجيزة أمام المحكمة اليوم الثلاثاء وأصر على أنه برئ، وفقا لمحاميه شجان بالرام.

وقال بالرام للصحفيين إن موكله لم يشعل حريقا، لكنه في الحقيقة حاول إطفاء حريق. وتم تأجيل إجراءات المحاكمة لمدة أسبوع، ولا يزال الرجل التنزاني رهن الاحتجاز في الوقت الحالي.

طباعة Email
#