انتشال جثتين إضافيتين من قارب انقلب قبالة لويزيانا الأمريكية

نفذ غواصو الإنقاذ الذين يبحثون في سفينة "سيكور باور" التجارية التي انقلبت في وقت سابق من الأسبوع الجاري قبالة ساحل ولاية لويزيانا جنوب شرقي الولايات المتحدة عملية إنقاذ، انتشلوا خلالها جثتين أخريين من غرفة محركات قارب الرفع.

ولم يكشف خفر السواحل عن أسماء الضحيتين، لكنهم أكدوا أن الغواصين التجاريين في شركة "دونجون مارين" وجدوا أن فردي الطاقم لا يستجيبان لمحاولات الإفاقة أمس، وهو اليوم الرابع على التوالي من جهود البحث.

وقبل الاكتشاف المأساوي، أعرب البعض عن أمله في إنقاذهما على قيد الحياة من غرفة المحركات، حسبما ذكرت صحيفة "نيويورك ديلي نيوز".

وقال الكابتن ويل واتسون، قائد قطاع خفر السواحل في نيو أورليانز: "نعرب عن تعاطفنا مع عائلة كل شخص في هذا الحادث المأساوي وأصدقائهم وأحبائهم. نستخدم كل الإمكانيات المتاحة لنا لمواصلة جهودنا في البحث".

وتم إنقاذ ستة من 19 شخصا كانوا على متن قارب الرفع البالغ طوله 129 قدما بعد أن انقلب على بعد عدة أميال جنوب ميناء فورشون في ولاية لويزيانا، يوم الثلاثاء الماضي.

وتم انتشال الجثة الأولى يوم الأربعاء الماضي، ورأى طاقم مروحية من طراز "إم إتش- 60" يوم الخميس شخصاً في الماء.

وما زال هناك تسعة أشخاص مفقودين حتى اليوم، وما زالت جهود البحث جارية.

طباعة Email