محركات «آر إس 25» يمكن أن تعيد البشر إلى القمر

عزت شركات معنية بالفضاء الجوي أول من أمس الفضل إلى إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) في إجراء اختبار ناجح لمحركات على صاروخ من صنع شركة بوينج لبعثات أرتميس الفضائية التي تهدف إلى إعادة رواد فضاء أمريكيين إلى القمر بحلول عام 2024، وذلك بعد أكثر من نصف قرن على آخر عملية سير على القمر.

وقامت ناسا بمحاكاة عملية إطلاق من خلال تشغيل محركات المرحلة الأساسية لصاروخ نظام الإطلاق الفضائي خلال تثبيته على برج في مركز ستينيس الفضائي في مسيسيبي.

وهدرت محركات «آر إس 25» الأربعة مدة ثماني دقائق كاملة مخصصة للاختبار وملأت المنطقة المحيطة والسماء بسحب من الدخان الأبيض. وبعد توقف المحركات، أمكن سماع موظفي ناسا وهم يصفقون على البث المباشر بالفيديو لوكالة الفضاء، وأعلنت العديد من شركات الطيران تهنئتها لناسا على نجاحها في هذا الاختبار. وكان اختبار سابق قد انتهى في يناير بعد نحو دقيقة وهو أقل بكثير من الدقائق الأربع التي يحتاجها المهندسون تقريباً لجمع بيانات كافية. ومن المتوقع الآن أن يتوجه نظام الإطلاق الفضائي إلى مركز كنيدي للفضاء في فلوريدا من أجل دمجه في مركبة الفضاء أوريون التابعة لشركة لوكهيد مارتن.

 
طباعة Email