منجد أردني يصنع ملابسه من بواقي قماش الستائر والكنب

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يتعامل على صرصور، وهو منجد أردني شغوف بالأزياء، مع شوارع العاصمة الأردنية عمان باعتبارها مسرحا أو ممشى عرض الأزياء الخاص به ومع المارة باعتبارهم جمهور العرض.

فصرصور (29 عاما) يمضي أيامه في عمله بتنجيد قطع الأثاث ويستخدم بقايا القماش في تصميم وحياكة بذلات ملونة فريدة من نوعها لنفسه.

وهدف صرصور من ذلك هو تحقيق الشهرة في حيه كشخص فريد مثل ملابسه المميزة، موضحا أنه شغوف كذلك بإعادة التدوير من أجل القضاء على المخلفات.

وقال علي صرصور لتلفزيون رويترز "أسوي كنباية، أخلصها هيك تكون قماشتها مميزة أشتغل منها بدلة، صراحة بحب إعادة التدوير وبحس حالي كنباية ماشية بالشارع يعني. الناس تعرف إنه علي صرصور منجد كنبايات والبدلة الغريبة اللي هو لابسها هي من قماش الكنبايات اللي عم بزيد من ورا الشغل فانه شعور حلو كتير لما أنا آجي أعمل إعادة تدوير لعملي أو القماشة بدل ما تنكب إني أستغلها بشكل كتير مميز".

وصمم صرصور وخيّط حتى الآن ما إجماليه 125 بدلة على مدى 15 عاما من عمله كمنجد، ومع أنه لا يعرض بدله للبيع حاليا فإنه يوضح أنه سيكون سعيدا بأن يصمم نماذج مماثلة من أجل الزبائن المهتمين.

وأضاف "هلا الهدف من لبسي للأزياء الغريبة هو إن أنا بحب التميز كتير، بحب أكون الشخص المميز يعني بلبسي أو بشكلي وبحب إني أمثل صنعتي أو أمثل الفن اللي بشتغل فيه، هو بالنهاية فن، يعني التصميم مش اشي سهل والفن الأكتر إنك أنت تكون جرئ يعني تلبس هاي الألوان الغريبة جدا، هذا اسمه مجازفة".

ويعرض صرصور بذلاته يوميا عندما يتجول في حيه، جبل اللوبيدة، مع كلبته جولي ويحيي المارة الذين يلتقطون صورا لأنفسهم معه لأنهم يعرفونه باعتباره المنجد صاحب البذلات الغريبة.

وعن كلبته جولي التي تعيش معه في بيته وخارجه يقول صرصور "خلتني أعرف شو الحب، خلتني أعرف شو هو الوفاء، شو هو الإخلاص، أنت بتحكي بتمان سنوات عايشة بغرفتي، بالشارع معاي، بالبيت معاي عايشة كل اشي اشي أكيد أنا راح آخذ منها وهي كمان، كل الناس بتقول لي هاي ماخذة من شخصيتك، يعني هي بتمشي بالشارع المرأة المستبدة بتكون متكبرة شايفة حالها انه الناس بتناديني جولي من اليمين، جولي من الشمال، أنا مشهورة، أنا معروفة".

وفيما يتعلق بإحساسه عندما يقبل الناس عليه ويصافحوه ويحيوه وهو يسير مع جولي في الشارع قال صرصور "هلا شعوري لما الناس تسلم علي وأنا ماشي بالشارع بتنادي علي وعلي وصرصور كتير بنبسط صراحة إنه الحمد لله رب العالمين إنه الناس عم بتحترمني مش بس عشان أنا بلبس بذلات ولا أنا شخص مميز، عم تحترمني لأنها يعني قوة شخصيتي أنا جرئ لها الدرجة أطلع ببذلة مع كلبة".

طباعة Email