النيابة المصرية تكشف مفاجأة حول قضية الضابط المزيف

 كشفت النيابة المصرية عن مفاجأة  خلال تحقيقاتها حول قضية انتحال شخص صفة ضابط لمدة 39 عامًا، زور خلالها العديد من الأوراق الرسمية والعرفية والرتب.

وكشفت عملية البحث والتفتيش عن مفاجأة، وهي غرفة مغلقة لم يسمح المتهم لأسرته بدخولها طيلة 39 عاماً  وكانت تلك الغرفة عبارة عن كنترول يستخدمها لإدارة أعمال النصب والتزوير.

وأفادت التحريات بأن المتهم انتحل صفة ضابط لمدة 39 سنة، وأقام مع أسرته منذ بداية الخطوبة حتى الزواج وأوهم زوجته وأبناءه بأنه ضابط وقام بترقية نفسه حتى أحيل إلى المعاش، وليس هذا وحسب بل أقام لنفسه حفلا لخروجه على المعاش.

وفي الغرفة المغلقة سر «نصاب الجيزة»، عثرت القوات والنيابة العامة، على طبنجة صوت - مبلغ مالي، من متحصلات نشاطه الإجرامى، و4 هواتف محمول، وقامت القوات بالتحفظ عليها.

وتحفظت القوات على مجموعة من الكارنيهات بأسماء أشخاص مختلفة، وعددا من الشهادات الدراسية منسوب صدورها للعديد من الجامعات والأكاديميات المختلفة – مجموعة من الكروت الشخصية باسم المتهم – أكلاشيهات مُقلدة لشعار الجمهورية – شهادات بيان درجات منسوبة للجامعات المصرية – خطابات منسوبة للجامعات المصرية- جهاز كمبيوتر - طابعة.

وبحسب أقوال أسرة المتهم لجهات التحقيق، فأنهم فوجئوا بحقيقته وأنه خدعهم منذ قرابة 39 سنة، باعتباره ضابط حتى بلوغة سن المعاش، مؤكدين أنهم كانوا ممنوعين من دخول تلك الغرفة على مدار السنوات الماضية بحجة أنها بداخلها أوراق قضايا مهمة تخص جهة عمله.

وعقب الانتهاء من التحقيق مع المتهم وإجراء معاينة تصويرية لشقته والتحفظ على المضبوطات، أصدرت الجهات المختصة قرارا بحبسه لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

وكانت تحريات وتحقيقات مباحث الجيزة، قد كشفت عن أن المتهم انتحل صفة ضابط بجهة سيادية لمدة 39 سنة، وتبين أن المتهم انتحل صفة ضابط منذ شبابه عندما كان يبلغ 23 عاما، وتزوج وأوهم زوجته انه ضابط حتى ألقى القبض عليه بعد 39 سنة.

اقرأ ايضا:

مصري ينتحل صفة ضابط لمدة 32 عاماً

 

طباعة Email