كاكابو.. الببغاء البدين المعطّر الذي لا يطير "طائر العام" في نيوزيلندا

الببغاء الوحيد الذي لا يمكنه الطيران فاز للمرة الثانية بلقب "طائر العام" بعد منافسة شرسة واتهامات تزوير، فما سر المكانة المميزة للكاكابو في نيوزيلندا؟ وما أهم التحديات التي تواجه هذا الببغاء المهدد بالانقراض؟

"أسمن ببغاء في العالم" أو "طائر برائحة صناديق الآلات الموسيقية  القديمة"، معظم الأوصاف المرتبطة ببغاء الكاكابو لا تحمل بالضرورة الإطراء على هذا الطائر، الذي اختاره النيوزيلنديون كـ "طائر العام" للمرة الثانية على التوالي بعد تصويت صعب واتهامات بالتزوير.

الصحفية المختصة بالعلوم والأحياء، أليسون بالانس قالت في تصريحات للقناة الأولى بالتليفزيون الألماني "إيه.أر.دي": "إنه كائن رائع وساحر.. إنه ببغاء ضخم لا يستطيع الطيران ولا ينشط إلا بالليل يتغذى على النباتات بشكل كامل ورائحته رائعة.. إنه طائر مختلف تماماً". يصل وزن الكاكابو لنحو أربعة كيلوغرامات.

وانتزع كاكابو لقب طائر العام 2020 بعد صراع طويل، إذ اكتشف منظمو الاستطلاع السنوي، وجود عشرات الأصوات المزيفة التي تستخدم عناوين بريد إلكترونية مزيفة.

تحظى هذه المسابقة بأهمية كبيرة في نيوزيلندا ويشارك فيها عادة المشاهير والساسة لترجيح كافة الطيور المحلية المفضلة لهم. ورغم أن المسابقة تهدف في الأساس لتسليط الضوء على معاناة الطيور المهددة بالانقراض، إلا أنها تتحول في بعض الأحيان إلى صراعات على الأصوات.

وفقاً للبيانات التي نشرتها محطة "أيه.أر.دي" فإن عدد طيور الكاكابو بلغ 47 طائراً منتصف تسعينات القرن الماضي، ارتفعت الآن إلى 213.

تكاثر الكاكابو من الأمور المعقدة، إذ عملية التكاثر مرتبطة بشجرة معينة لا تزهر عادة إلا مرة واحدة كل ثلاثة إلى خمسة أعوام، بحسب (DW).

مشكلات وتحديات عديدة واجهها الكاكابو، الذي كان يعتقد لفترة أنه انقرض، فبعد عمليات الصيد غير القانوني وتدمير غابات، تعرض الكاكابو قبل عامين لعدوى فطرية تصيب جهازه التنفسي، ما أدى إلى نفوق عدد من الطيور.

كلمات دالة:
  • الكاكابو ،
  • نيوزيلندا،
  • الطيور،
  • الببغاء
طباعة Email