تقرير: انبعاثات كربونية قياسية هذا العام جراء حرائق الغابات

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تسببت حرائق الغابات التي حطمت الأرقام القياسية في نصف الكرة الشمالي حتى الآن هذا العام بالفعل في انبعاثات كربونية قياسية، وفقا لتقييم أولي أجرته خدمة "كوبرنيكوس لمراقبة الغلاف الجوي" التابعة للاتحاد الأوروبي، صدر اليوم الخميس.

وتواصل حرائق الغابات الاشتعال في بعض أجزاء نصف الكرة الشمالي، ويستمر موسم الحرائق الشمالية لعام 2023 من مايو حتى نهاية تشرين أكتوبر.

وتشهد كندا، التي بدأت الحرائق فيها في مايو، موجة قاسية من الحرائق على نحو خاص.

ووفقا لخدمة مراقبة الغلاف الجوي، تسببت حرائق الغابات الكندية في ما يقرب من 410 ميجا طن من انبعاثات الكربون حتى الآن، وهي أعلى قيمة تم قياسها على الإطلاق لكندا.

ووصلت بعض الأعمدة إلى أوروبا. وهي مسؤولة عن 27% من انبعاثات الكربون العالمية هذا العام حتى الآن.

ويعني استمرار حرائق الغابات النشطة في كندا أنه من المرجح أن ترتفع الانبعاثات لهذا العام بشكل أكبر.

وعلى الرغم من أن حرائق الغابات تحدث بشكل منتظم ، فإن تغير المناخ له تأثير ، وفقا لخدمة مراقبة الغلاف الجوي.

وقال مارك بارينجتون، كبير العلماء في الخدمة: "مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة والظروف الجافة أكثر على المدى الطويل، تزداد فرص التعرض لحرائق غابات مدمرة مثل تلك الموجودة في كندا".

Email