جنوب أفريقيا تعلن حالة "الكارثة الوطنية" بسبب الفيضانات

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسا أمس الاثنين إن العواصف في بلاده قتلت 443 شخصا على الأقل ولا يزال العشرات في عداد المفقودين لدى إعلانه حالة الكارثة الوطنية.

وقال رامافوسا في خطاب متلفز إن نحو 48 شخصا ما زالوا في عداد المفقودين.

وأضاف أن أمطارا يتراوح منسوبها ما بين 200 و400 مليمتر هطلت على إقليم كوازولو ناتال خلال 24 ساعة اعتبارا من 11 أبريل.

وتسببت الأمطار في أضرار جسيمة للطرق والجسور والمنازل كما عطلت إمدادات الغذاء والوقود. وقال رامافوسا إن ما يقدر بنحو 40 ألف شخص نزحوا بسبب الفيضانات.

وأضاف: "هذه كارثة إنسانية تستدعي بذل جهود إغاثة ضخمة وعاجلة. ولا تزال حياة آلاف الأشخاص وصحتهم ورفاهيتهم معرضة للخطر".

وأغلق ميناء ديربان، وهو أحد أكبر موانئ الشحن في أفريقيا، بينما لم تكن هناك كهرباء أو مياه جارية في بعض المناطق.

وقال رامافوسا: "لا يزال يتعين إجراء تقييم شامل للتكلفة الاقتصادية لهذه الفيضانات، لكن من الواضح أنها ستصل إلى مليارات الراندات لإعادة بناء البنية التحتية وفقدان الإنتاج".

طباعة Email