فرنسا تلقي القبض على متهم بالإبادة الجماعية

أعلنت السلطات الفرنسية اليوم السبت أنها ألقت القبض على رجل رواندي كانت هناك مكافأة مرصودة قدرها 5 ملايين دولار لمن يرشد عنه، وهو من أكثر الأشخاص المطلوبين بسبب الإبادة الجماعية لعام 1994 في البلاد.

وقالت السلطات في فرنسا إن فيليسين كابوجا اعتقل في باريس نتيجة تحقيق مشترك مع الآلية الدولية لتصريف الأعمال المتبقية للمحكمتين الجنائيتين، في مكتب المدعي العام للأمم المتحدة.

ورحب ممثلو الادعاء الروانديون بالقبض على كابوجا، وقالوا إن البلاد ستواصل التعاون مع الهيئة الأممية لضمان تحقيق العدالة.

وقالت الشرطة الفرنسية إن عملية اعتقال كابوجا كانت معقدة ومنسقة مع عمليات تفتيش متزامنة في عدة مواقع.

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، إن اعتقال كابوجا يعد مؤشرا قويا على أنه يمكن محاسبة الجناة عن تصرفاتهم حتى بعد مرور عقود. وأوضح أن تعاطفه قبل أي شيء كان مع ضحايا الجرائم البشعة التي ارتكبت في ذلك الوقت.

يشار إلى أن كابوجا من بين تسعة من أكثر الأشخاص المطلوبين الهاربين فيما له صلة بالإبادة الجماعية فى رواندا عام 1994 التي أسفرت عن مقتل أكثر من 800 ألف شخص من عرقية التوتسي والهوتو المعتدلين الذين حاولوا حمايتهم.

وكابوجا مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية التابعة للأمم المتحدة والخاصة بنظر أحداث رواندا ، وذلك في اتهامات تتعلق بالتآمر لارتكاب إبادة جماعية والاضطهاد، على خلفية الجرائم التي ارتكبت أثناء الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

وأفادت صحيفة نيو تايمز الرواندية الحكومية بأن كابوجا /85 عاما/ هارب منذ 18 آب/أغسطس 1994 عندما سمحت له أجهزة الأمن السويسرية بالفرار من قبضتها.

كلمات دالة:
  • كابوجا،
  • فرنسا،
  • رواندا،
  • الإبادة الجماعية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات