مقتل 3 جنود باكستانيين و5 هنود في كشمير

أعلن الجيش الباكستاني الخميس مقتل ما لا يقل عن ثلاثة جنود باكستانيين وخمسة جنود هنود في تبادل لإطلاق النار عبر خط المراقبة في كشمير.

وأضاف الجيش، في بيان، إن القوات الهندية أطلقت نيران المدفعية عبر خط المراقبة ، الذي يمثل الحدود الفعلية التي تقسم الوادي الواقع بالهيمالايا إلى منطقتين تسيطر كل من الدولتين على إحديهما، مما أسفر عن مقتل الجنود الباكستانيين.

وذكر البيان أن خمسة جنود هنود لقوا حتفهم جراء الرد الباكستاني على إطلاق النار، لكن تقارير إعلامية نقلت عن مسؤولين في نيودلهي نفيهم سقوط قتلى من جانبهم.

واتهم المتحدث باسم وزارة الدفاع ليوتينانت كولونيل ديفيندر أناند القوات الباكستانية بـ "القصف غير المبرر بقذائف الهاون وإطلاق النار".

ونقلت صحيفة "إنديان إكسبريس" عنه قوله: "لقد رد الجيش الهندي بشكل مناسب"، مضيفا أن إطلاق النار توقف في حوالي الساعة 0530 مساءً (1200 بتوقيت جرينتش)، ولم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو مصابين من الجانب الهندي.

وأعلنت الشرطة في كشمير مقتل مدنيين اثنين أيضا في أول اشتباك منذ تجريد حكومة الهند المنطقة التابعة لها، والتي تقطنها أغلبية مسلمة، من الحكم الذاتي الخاص الذي كان منصوصا عليه في الدستور الهندي الأسبوع الماضي.

ودافع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الخميس في خطاب بمناسبة عيد استقلال الهند عن خطوة تجريد كشمير من الحكم الذاتي، بحجة أن الوضع الخاص لم يشجع إلا على الرغبة الانفصالية والإرهاب والفساد في المنطقة.

وتلقي الهند باللوم على باكستان في مساعدة المسلحين الكشميريين وتحريضهم، وهو اتهام تنفيه إسلام أباد.

وقال مودي: "روح الأمة الواحدة والدستور الواحد أصبحت حقيقة واقعة. والهند فخورة به".

ويعارض حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي الوضع الخاص لكشمير منذ عقود وتعهد بإلغائه في إطار أحدث بيان انتخابي للحزب.

وقال مودي إن المنطقة يمكن أن تقدم مساهمة مهمة في تنمية الهند. وأضاف "دعونا جميعا نبذل جهودا لإعادة المنطقة إلى مجدها السابق".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات