ماي تطرح اليوم اتفاق "بريكست" للتصويت للمرة الثالثة

تعتزم رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي طرح الاتفاق، الذي توصلت إليه مع الاتحاد الأوروبي بشأن خروج المملكة المتحدة من التكتل (بريكست)، على مجلس العموم البريطاني اليوم الجمعة للتصويت عليه لمرة ثالثة، بعد الاخفاق في الحصول على دعم المجلس له في مرتين سابقتين.

وأكدت وزيرة شؤون الدولة بمجلس العموم، أندريا ليدسوم، خطة ماي ودعت النواب إلى تأييد الاتفاق.

كان جون بيركو رئيس مجلس العموم حذر من أنه لن يسمح بإجراء تصويت ثالث على اقتراح بشان اتفاق بريكست، ما لم يكن مختلفا بشكل كبير عن مقترحين سابقين رفضهما المجلس.

لكن بيركو قال إن مقترح الحكومة هذه المرة يختلف "جوهريا" عن سابقيه.

وقالت الحكومة إن التصويت الثالث سيغطي اتفاق انسحاب بريطانيا فقط، أو "تسوية الطلاق" وليس الإعلان السياسي المنفصل بشأن العلاقات مع الاتحاد الأوروبي في المستقبل.

وقال حزب المعارضة الرئيسي، حزب العمال، إنه سيصوت ضد الاقتراح وسيعارض فصل الحكومة للوثيقتين.

وجاء في الاقتراح أن بريطانيا "تأمل في مغادرة الاتحاد الأوروبي باتفاق في أقرب وقت ممكن وأنها لا ترغب في فترة تمديد أطول" عن الموعد المتفق عليه في 22 مايو إذا ما تمت الموافقة على اتفاق الانسحاب الجمعة.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي "لا يزال منفتحا على إجراء تغييرات على الإعلان السياسي عبر المفاوضات"، وليس على اتفاق الانسحاب.

ودارت شكوك اليوم حول إمكانية إجراء التصويت الثالث وسط الرفض المستمر لخطة ماي من نواب المعارضة داخل مجلس العموم، وبينهم المؤيدون للاتحاد الأوروبي والمتشككون في جدوى التكتل، من داخل حزبها، المحافظين.

وكان الغضب تملك كثيرين من المتشككين في جدوى الاتحاد الأوروبي عقب قرار ماي طلب تأجيل الخروج من التكتل الأسبوع الماضي.

ووافق زعماء الاتحاد الأوروبي الاسبوع الماضي على إرجاء بريكست حتى يوم 22 مايو المقبل، بشرط موافقة البرلمان البريطاني على اتفاق الخروج هذا الأسبوع.

ووافق قادة أوروبا على تأجيل حتى 12 ابريل فقط في حال لم يوافق النواب البريطانيون على الاتفاق، وطالبوا لندن "بتوضيح طريق للمضي قدما قبل هذا الموعد".

وفي حال طالبت بريطانيا بتأجيل أطول للخروج، سيتعين عليها المشاركة في انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في الفترة من 23 وحتى 26 مايو المقبل.

وقالت ليدسوم في بيان: "السبيل الوحيد أمامنا لنضمن الخروج في الوقت المناسب، أي 22 مايو، هو الموافقة على اتفاق الانسحاب بحلول الساعة الحادية عشرة من صباح 29 مارس، أي اليوم (الجمعة)".

وأضافت: "لا نريد أن نكون في موقف نطالب فيه بتأجيل آخر، وبالطبع، المطالبة بالمشاركة في انتخابات البرلمان الأوروبي".

وكرر رئيس مجلس العموم جون بيركو أمس الأربعاء تحذيره من أنه لن يجري تصويتا جديدا على اتفاق بريكست، ما لم يكن الاتفاق هذه المرة مختلفا بشكل كبير عن ذلك الذي رفضه أعضاء المجلس مرتين من قبل.

وقالت ليدسوم إن اقتراح الجمعة "يتوافق مع قرار بيركو"، مضيفة أنه لم يتم الانتهاء منه بعد.

وكانت رئيسة الوزراء ماي قالت خلال اجتماع لحزب المحافظين أمس الأربعاء إنها ستتنحى عن منصبها حال الموافقة على اتفاق الخروج، في مسعى لحشد التأييد وراء الصفقة.

كلمات دالة:
  • الاتحاد الأوروبي،
  • بريطانيا ،
  • أندريا ليدسوم،
  • بريكست،
  • تيريزا ماي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات