ترامب يلغي الإبلاغ عن مقتل مدنيين في هجمات أمريكية

ألغى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمراً يقضي بأن يقوم مسؤولو الإدارة والاستخبارات بالإبلاغ سنوياً عن عدد المدنيين الذين يقتلون إثر ضربات أمريكية في إطار مكافحة الإرهاب.

كان الرئيس السابق باراك أوباما أصدر أمرا تنفيذيا العام 2016، يقضي بأن تصدر الحكومة بيانات حول عدد الهجمات بطائرات مسيرة "ضد أهداف إرهابية خارج مناطق الأعمال العدائية النشطة" بحلول الأول من مايو كل عام.

ولم يقدم البيت الأبيض سببا محددا وراء القرار التنفيذي الجديد لترامب والذي يلغي القرار السابق.

كان البيت الأبيض قد أشار العام الماضي إلى أن هذا النظام قد يخضع للمراجعة، بعدما تجاوز الموعد المحدد له بالأول من مايو.

وما زال هناك قانون، أقره الكونغرس، ويقضي بأن تقدم الإدارة تقارير عن مثل هذه الضربات الجوية إلى النواب، رغم أنه ربما يتم ذلك سرا.

كان أوباما يسعى إلى جعل جوانب برامج الضربات الأمريكية بطائرات مسيرة وبالصواريخ أكثر شفافية. وعلى سبيل المثال، أعلن البيت الأبيض في العام 2016 أن أكثر من 2000 شخص قتلوا إثر هجمات بطائرات مسيرة وأعمال مماثلة، من بينهم ما يقدر بعدد يتراوح ما بين 64 إلى 116 مدنيًا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات