ألمانيا: إصابة سوريين وأفغان في هجوم دهس

 قال مسؤول حكومي كبير إن ألمانياً يبلغ من العمر 50 عاما استهدف بوضوح قتل أجانب عمدا عندما اقتحم بسيارته حشدا من الناس في مدينة بوتروب بشمال غرب ألمانيا في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء مما أسفر عن إصابة أربعة أشخاص.

وقالت الشرطة إن الرجل، الذي لم تعلن اسمه، تفوه بكلمات عنصرية لدى القبض عليه في مدينة إيسن المجاورة بعد فراره من موقع الهجوم.

وقالت متحدثة باسم الشرطة  إن مواطنين سوريين وأفغانا كانوا ضمن المصابين. وأضافت أن أحد المصابين لا يزال في المستشفى.

وقال هربرت رويل وزير داخلية ولاية نورد راين فستفاليا، حيث تقع مدينة بوتروب، للصحفيين اليوم "رجل ألماني دهس عمدا حشدا من الناس... معظمهم أجانب. كانت هناك نية واضحة لدى هذا الرجل لقتل أجانب".

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت الشرطة المحلية ومدعون في بيان أن لديهم شكوكا في أن الهجوم الذي وقع في ساحة عامة مكتظة بالناس كان متعمدا "وله صلة بآراء السائق التي تنطوي على كراهية للأجانب".

وأضافوا أنه كانت هناك معلومات أولية بشأن إصابة السائق بمرض نفسي لكن لم يكن له سجل سابق لدى الشرطة.

وقال ريول إنه قبل هذا الحادث حاول السائق نفسه دهس أحد المارة لكنه تمكن من النجاة بنفسه. وذكرت الشرطة أنه استهدف أشخاصا آخرين عند محطة للحافلات بعد فراره من موقع هجوم بوتروب، لكنهم لم يصابوا أيضا بأذى.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات