الحكومة الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" بتعليق احتجاجاتهم

ناشدت الحكومة الفرنسية الخميس المحتجين المعروفين باسم أصحاب "السترات الصفراء" لعدم التظاهر مطلع الأسبوع القادم، وذلك في أعقاب هجوم قاتل استهدف سوقا لعيد الميلاد "كريسماس" في مدينة ستراسبورغ.

وقال المتحدث باسم الحكومة بنيامين جريفو لشبكة "سي.نيوز" :"لقد قررنا عدم حظر المظاهرات يوم السبت".

وعوضا عن الحظر، ناشد جريفو أصحاب السترات الصفراء، قائلا إن الأمر يرجع إليهم في عدم الاحتجاج، وإنه سوف يكون من الأفضل أن يعتني الأشخاص بعملهم في الفترة التي تسبق نهاية العام.

وقال إن فرض حظر لن يكون قرارا حكيما، لأنه لن يثني الأشخاص عن النهب والشغب.

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على هامش قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل إن تعهده بزيادة الحد الأدنى للأجور، وتجديد إعفاء ضريبي للمتقاعدين "لن يعرقل" إرادة فرنسا للسيطرة على الإنفاق، وأن الإجراءات الجديدة هي رد "شرعي ومهم".

وقال ماكرون إن "خياري للرد على الغضب، والذي أراه مشروعا وعادلا، كان اختيارا للدعم القوي".

وأضاف أنه "لا يمكن لدولة أن تتقدم إذا لم تسمع إلى الغضب المشروع لشعبها"، مقدما مثال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست".

ودافع رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب عن السياسات الاجتماعية للحكومة في ضوء الاحتجاجات الجارية أمام الجمعية الوطنية، حيث قد تتعرض حكومته للتوبيخ بعدما تم تقديم اقتراح بذلك من قبل أحزاب المعارضة اليسارية الثلاثة الرئيسية في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وعلى الرغم من التنازلات التي قدمتها الحكومة، يعتزم أصحاب السترات الصفاء الذين تم استطلاع آرائهم في وسائل الإعلام الفرنسية مواصلة احتجاجاتهم.

وألقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمسؤولية الاضطرابات في فرنسا إلى اتفاقية باريس للمناخ العام 2015، والتي انسحبت منها الولايات المتحدة العام الماضي.

وقال ترامب في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الإخبارية: "يحترق هذا البلد بأسره بسبب اتفاقية باريس".

وخلف إطلاق النار الذي وقع في ستراسبورج مساء الثلاثاء ثلاثة قتلى وشخصا مصابا بالموت الدماغي ، وفقا للادعاء الفرنسي.

كلمات دالة:
  • بنيامين جريفو،
  • السترات الصفراء،
  • الحكومة الفرنسية ،
  • ستراسبورغ،
  • بريكست
طباعة Email
تعليقات

تعليقات