لبنان يفرض إجراءات عزل جديدة لاحتواء كورونا

فرض لبنان إجراءات عزل جزئية لمدة أسبوعين اعتبارا من اليوم الجمعة في محاولة لاحتواء مرض كوفيد-19 بعد تزايد الإصابات منذ انفجار كارثي في مرفأ بيروت.

وتسبب تفشي كوفيد-19 في تفاقم مشاكل البلاد التي لا تزال تعاني من وطأة الانفجار، الذي وقع في الرابع مع أغسطس آب وتسبب في مقتل 179 شخصا على الأقل وإصابة نحو ستة آلاف، والتي تعاني أيضا من انهيار مالي دمر اقتصاد البلاد منذ أكتوبر.

وقال نبيل ناهد (50 عاما) وهو موظف في القطاع العام تضرر منزله في منطقة الجميزة بشدة جراء الانفجار "من نجوا من الموت في هذه المنطقة لهم أقارب مصابون. لا منازل ولا سيارات، أقول بصراحة إننا نسينا أمر كورونا".

وأضاف "لكن علينا أن نأخذ الاحتياطات قدر استطاعتنا لأن الجميع كانوا يختلطون في الأسبوعين الماضيين ومن المؤكد أن حالات كورونا زادت".

وسجل لبنان أكبر زيادة يومية لحالات كورونا أمس الخميس بإضافة 628 حالة وثلاث حالات وفاة.

ويقول مسعفون إن الإصابات تزايدت في أعقاب الانفجار بسبب اكتظاظ المستشفيات بالمصابين.

وقال وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال اليوم الجمعة "عدنا إلى نقطة الصفر مع كورونا ولكن مع جاهزية متقدمة".

وقالت إيمان الشنقيطي ممثلة منظمة الصحة العالمية في البلاد لراديو صوت لبنان "قبل الانفجار كان إجمالي الحالات بين خمسة وستة آلاف أما الآن فنقترب من عشرة آلاف وما يزيد... في الأسبوعين الماضيين الإجمالي مماثل لكل ما شاهدناه منذ فبراير وحتى يوم الانفجار".

وقالت إنه على الرغم من أنه من المتوقع أن تكون معظم الحالات بدون أعراض، إلا أن هناك زيادة في أولئك الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفى.

ويتيح القرار، الذي يشمل حظر التجول من الساعة السادسة مساء حتى السادسة صباحا بالتوقيت المحلي، رفع الرُكام وإجراء أعمال الترميم وتقديم المساعدات في الأحياء التي تضررت بالانفجار.

وسيبقى المطار مفتوحا مع التزام المسافرين بإجراء تحليل (بي.سي.آر) قبل الصعود للطائرات وبمجرد الوصول.

وقال مصدر أمني إن هناك التزاماً بصورة جيدة بالإجراءات في منطقة بيروت لكنه أقل في شمال البلاد.

كلمات دالة:
  • لبنان،
  • إجراءات عزل جزئية،
  • منظمة الصحة العالمية،
  • انفجار،
  • كوفيد-19،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات