الاحتلال يعدم فلسطينياً بزعم محاولة طعن في القدس

أعدمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي الشاب الفلسطيني ابراهيم ماهر محمد زعاترة 33 عاماً، خلال سيره في منطقة باب الإسباط بمدينة القدس المحتلة، بذريعة محاولته تنفيذ عملية طعن لأفراد من قوات الاحتلال المتمركزة في المكان. واقتحمت قوات الاحتلال بأعداد كبيرة منزل الشهيد زعاترة في قرية جبل المكبر في القدس، وقامت باعتقال والده وشقيقه.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص باتجاه الشاب زعاترة، عند باب المسجد الأقصى المبارك، وتركته من دون تقديم العلاج الأولي اللازم له، كما أصيبت سيدة مقدسية بجروح في ساقها ونقلت لتلقي العلاج في المستشفى. وادعت شرطة الاحتلال أن الشاب حاول تنفيذ عملية طعن في المكان.

قالت شرطة الاحتلال إن الفلسطيني حاول تنفيذ عملية طعن وتمكنت قوة من حرس الحدود من إطلاق النار عليه وتصفيته، فيما تعرضت عابرة سبيل للطعن ونقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج.

كانت الشرطة الإسرائيلي اعتقلت الاثنين الماضي فلسطينياً قرب الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل في الضفة الغربية بزعم محاولته القيام بعملية طعن.

وبعد اطلاق النار على الشاب أغلقت قوات الاحتلال منطقة باب الاسباط والطرق المؤدية لها، كما اغلقت أبواب الأقصى والقدس القديمة لفترة من الوقت.

كما قامت بتفتيش مركبة في المنطقة بالكامل.
 

كلمات دالة:
  • الاحتلال،
  • القدس ،
  • فلسطين،
  • الحرم الإبراهيمي،
  • الخليل
طباعة Email
تعليقات

تعليقات