طرابلس اللّيبية تتحوّل إلى مكبّ للنفايات

بلغت أزمة تكدّس القمامة في العاصمة الليبية بأكملها حداً غير مسبوق أخيراً، مع تعذر نقلها إلى المكب الرئيسي جنوب طرابلس، حيث تدور معارك بين قوات الجيش الليبي والميليشيات الموالية لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، لتضيف معاناة جديدة لليبيين الذين يعانون أصلاً من انعدام الأمن وسط انتشار السلاح في أيدي الميليشيات.

وتتجمع القمامة على شكل تلال منفصلة في كل منطقة وحي وشارع، وتنبعث منها روائح كريهة إلى جانب سحابات من الدخان نتيجة إقدام البعض على إحراقها.

وانتشرت مظاهر التلوث البيئي في العاصمة الليبية طرابلس، حيث يصادف المارة مناظر القمامة المبعثرة في كل مكان، ما يشكل تهديداً للصحة العامة، وهو ما يثقل كاهل الليبيين الذين يعانون أيضاً نقص الوقود والكهرباء والمياه.

وكان مدير عام المركز الوطني الليبي لمكافحة الأمراض بدر الدين بشير النجار وجه في تصريح سابق رسالة تحذير إلى المسؤولين، بضرورة الإسراع في وضع استراتيجيات وتنفيذ إجراءات عاجلة للتخلص من القمامة في شوارع العاصمة طرابلس للحفاظ على صحة وسلامة الليبيين.

كلمات دالة:
  • الميليشيات،
  • السراج ،
  • طرابلس،
  • القمامة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات