الإمارات ترفض الزج باسمها بشأن تطورات عدن

حكومة اليمن تخدم أبواق الفتنة

رفضت دولة الإمارات بصورة قاطعة المزاعم والادعاءات التي وُجهت إليها حول التطورات في عدن.

وشدد سعود حمد الشامسي، نائب المندوبة الدائمة والقائم بالأعمال لدى البعثة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة بصفته الوطنية، أمام الاجتماع الوزاري الخاص الذي عقده مجلس الأمن الدولي، حول التحديات التي تعترض تحقيق السلام والأمن في الشرق الأوسط، على قلق الدولة البالغ الذي عبرت عنه في تصريح رسمي قبل أيام، إزاء المواجهات المسلحة في عدن، ودعوتها للتهدئة.

وأوضح الشامسي، أن هذا الموقف نفسه الذي اتخذته الإمارات كشريك رئيسي في إطار التحالف بقيادة السعودية الشقيقة، مذكراً بالتضحيات الكبيرة التي قدمتها الإمارات في سبيل تحقيق ذلك، ما يدحض جملة تلك المزاعم التي يتم الترويج لها في سياق الخلافات والانقسامات التي لا ترى الدولة نفسها طرفاً فيها.

وقال: «ليس من اللائق أن تعلق الحكومة اليمنية شمّاعة فشلها السياسي والإداري على دولة الإمارات، والذي تجلى في البيان السلبي للحكومة». وأشار إلى أنه بناءً على طلب رسمي من الحكومة اليمنية، وبصفتها عضواً في تحالف دعم الشرعية الذي تقوده السعودية، اتخذت الدولة إجراءات حاسمة ضد اعتداءات الحوثيين من أجل دعم الحكومة في اليمن، ومنعت بدورها الجماعات الإرهابية من استغلال الفراغ الأمني خلال هذه المراحل الحساسة والصعبة.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ــ الإمارات ترفض الزج باسمها بخصوص التطورات في عدن

ــ الإمارات تلعب دوراً محورياً في وحدة اليمن ودعم استقرار المنطقة

ــ دور رائد للإمارات في دعم الاستقرار باليمن

ــ مقاتلات التحالف تدمر غرفة عمليات للميليشيا في صعدة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات