ترحيب بالموقف الإماراتي.. و«الانتقالي» يطالب بشخصية مدنية لرئاسة الحكومة

دعم عربي ودولي للانتقال السلمي في السودان

سودانيون يحملون على أكتفاهم جندياً في الخرطوم | أ.ف.ب

توالى الدعم العربي والدولي لإجراءات المجلس العسكري في السودان التي تستهدف استقرار البلاد والانتقال السلمي للسلطة، فبعد الدعم الإماراتي والسعودي والمصري والأردني أعلنت كل من البحرين والأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والنرويج دعمها للجهود التي يبذلها المجلس الانتقالي، والقوى السياسية، للتوصل إلى وفاق وطني.

ورحبت القوى السياسية والشعبية في السودان بالدعم الإماراتي والسعودي لاستقرار السودان، والانتقال السلمي للسلطة.

وقالت القوى السياسية والشعبية إن الدعم الإماراتي السعودي للمجلس العسكري الانتقالي يعد دعماً للشعب السوداني في المقام الأول. وشددت على أن دعم الإمارات للشعب السوداني هو تأكيد لما هو مؤكد.

وأضافت أن موقف الإمارات والسعودية من شأنه قطع الطريق أمام أي تدخلات يمكن أن تعوق المجلس العسكري عن تحقيق الانتقال السياسي السلمي والاستقرار في البلاد.

وأعلن المجلس العسكري أمس تأييده لإسناد رئاسة الحكومة إلى شخصية مستقلة، مطالباً الأحزاب بالتوافق على تلك الشخصية والاتفاق على حكومة مدنية. كما قرر المجلس إلغاء جميع القوانين المقيدة للحريات، والسماح لوسائل الإعلام بمزاولة أعمالها دون قيود.

وأعلن تجمع المهنيين السودانيين استمرار الاعتصام في الميادين كافة، حتى تتحقق مطالبه التي أوردها في 9 نقاط محددة، تضمن تسليم السلطة للمدنيين، إضافة إلى الحجز على أصول وممتلكات حزب الرئيس السوداني المعزول عمر البشير. وأكد التجمع في بيانه ممارسة كل أشكال الضغوط السلمية من أجل تحقيق أهداف الثورة.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ ترحيب واسع بموقف الإمارات المساند لاستقرار السودان

ـــ حركة تعيينات وإعفاءات في السودان

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات