قبول استقالة قوش وإحالة بن عوف للتقاعد

حركة تعيينات وإعفاءات في السودان

رئيس المجلس العسكري عبدالفتاح البرهان | إي.بي.إيه

أعلن الفريق الركن شمس الدين كباشي إبراهيم، الناطق باسم المجلس العسكري بالسودان، أمس، إحالة الفريق أول عوض بن عوف للتقاعد. كما أعلن، خلال مؤتمر صحافي، إقالة سفير السودان في واشنطن وإقالة مصطفى عثمان إسماعيل سفير الخرطوم لدى الأمم المتحدة. وقال: «سنجري مراجعة للبعثات الدبلوماسية وإعادة النظر في تعيين بعض السفراء».

وأضاف: سيتم إعادة تشكيل هيئة الجيش وقيادة الشرطة مع إطلاق سراح جميع الضباط من الشرطة والقوات المسلحة المتهمين بالمشاركة في الاحتجاجات. وأكد إبراهيم، تم قبول استقالة الفريق صلاح قوش، مدير عام جهاز الأمن والمخابرات الوطني وتعيين الفريق أول أبوبكر مصطفى خلفاً له.

كما أعلن الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي تشكيل لجنة تهتم باستلام أصول حزب المؤتمر الوطني التابع للرئيس المعزول عمر البشير، مع إعادة هيكلة مفوضية مكافحة الفساد وفقًا لعدد من الأسس والمعايير.

وأكد الاستمرار في إلقاء القبض على رموز النظام السابق المشتبه بتورطهم في قضايا فساد، وسننشر لاحقًا قائمة بأسمائهم».

وقال الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، إن المجلس يرغب في تشكيل حكومة مدنية وسماع وجهات نظر القوى السياسية في بعض الأمور المهمة، لافتاً إلى أن القوى السياسية هي المعنية بترشيح رئيس الوزراء وتشكيل الحكومة. وأضاف: «طلبنا من الأحزاب والأطراف الفاعلة، حتى غير الحزبية منها، أن يقدموا طلباتهم وسندرسها»، مشيراً إلى «موقف الإمداد من المواد البترولية والدقيق والمواد الأخرى جيد».

وتابع إبراهيم أنه «تلقينا وعوداً كثيرة بالدعم لذلك نحن مطمئنون»، مشيراً إلى أن حرية التظاهر والاعتصام مكفولة ولكنها لا تكفل الفوضى.

واستطرد أنه: «ما دعانا للتدخل كان وجود قرار من السلطة بفض التظاهرات بالقوة، ولن نسمح بوجود سلطة موازية، وتشكيل الحكومة المدنية هو مسؤولية القوى السياسية». وأكد الناطق أن المجلس العسكري الانتقالي في السودان يؤمن بأهمية دور الإعلام في الأحداث. وتابع «لن نسمح بوجود سلطة موازية، وتشكيل الحكومة المدنية هو مسؤولية القوى السياسية»، مؤكداً أن حزب المؤتمر الوطني لن يشارك في الحكومة الانتقالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات