اتفاق السويد.. انتصار للشرعية والتحالف

الضغط العسكري يجبر الحوثي على قبول الحل السياسي

خالد اليماني ومحمد عبد السام يتصافحان إلى جانب غوتيريس ووزيرة الخارجية السويدية | رويترز

حققت الشرعية والتحالف العربي إنجازاً كبيراً تمثّل في إعلان الأمم المتحدة انتهاء محادثات السويد باتفاق نص على انسحاب ميليشيا الحوثي الإيرانية من مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي.


ورحبت الإمارات بالاتفاق الذي توصلت إليه الأطراف اليمنية في ختام المشاورات السياسية التي عُقدت في السويد، مؤكدةً أنه نتيجة للضغط العسكري الذي مارسته قوات التحالف العربي والقوات اليمنية على الحوثيين في الحديدة، وأن التحالف العربي أوفى بالتزامه بتجنيب مدينة الحديدة وأهلها ويلات حرب شوارع، حفاظاً على أرواح المدنيين والبنية التحتية.


وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، من مدينة ريمبو السويدية، أن الاتفاق على الحديدة يتضمن انسحاب الميليشيا من المدينة ومينائها، ووقف إطلاق النار في الحديدة وموانئها، وتعزيز وجود الأمم المتحدة في مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، والالتزام بعدم استقدام أي تعزيزات عسكرية لكلا الطرفين، وتسهيل حرية الحركة للمدنيين والبضائع، إضافة إلى فتح الممرات لوصول المساعدات الإنسانية، وإيداع جميع إيرادات الموانئ في البنك المركزي، وإزالة جميع المظاهر العسكرية في المدينة، وتعزيز وجود الأمم المتحدة في الحديــدة وموانئها، فضلاً عن إزالة الألغام .

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

ـــ الإمارات تُرحّب باتفاق الأطراف اليمنية خلال مشاورات السويد

ـــ السعودية والإمارات أكبر المساهمين بحل أزمة اليمن

ـــ السفير الأميركي في اليمن: الاتفاق خطوة أولى في طريق السلام

ـــ «مشاورات السـويـد».. اتفـــاق على انسحاب ميليشيـا الحوثي مــن الحديدة ومينائها

ـــ محللون سعوديون لـ « البيان »: التحالف أجبر الميليشيا على الرضوخ للحوار

ـــ رئيس الوزراء اليمني: نسعى لتمكين المرأة من خلال تنفيذ مخرجات الحوار الوطني

ـــ «هلال» الإمارات تدعم جامعة عدن بمواد ومعدات تعليمية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات