الشرعية اليمنية تطالب بانسحاب كامل للميليشيا من الحديدة - البيان

مشاورات السويد تنطلق واتفاق على تبادل الأسرى

الشرعية اليمنية تطالب بانسحاب كامل للميليشيا من الحديدة

انطلقت في السويد، أمس، مشاورات السلام اليمنية، مع توقيع اتفاق للإفراج عن الأسرى. وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، عند افتتاح المحادثات، بحضور وزيرة خارجية السويد مارغو إليزابيث والستروم، إنها فرصة شديدة الأهمية مع البداية المبشرة باتفاق للإفراج عن الأسرى، مضيفاً أن هناك طريقة لحل النزاع، والمجتمع الدولي موحّد في دعمه إيجاد تسوية سياسية للصراع.

وأكد غريفيث أن ذلك سيتحقق إذا وُجدت الإرادة.

وأشار إلى أن تبادل الأسرى الذي اتفق عليه الطرفان في بداية المشاورات سيسمح بلمّ شمل آلاف الأسر. وأوضح أنه سيتم التطرق إلى خفض العنف وإيصال المساعدات الإنسانية، مؤكداً أن هناك إجماعاً كبيراً على الحاجة الملحة إلى حل الأزمة اليمنية وفق المرجعيات الثلاث، معبّراً عن شكره للتحالف العربي على دعمه المشاورات.

واجتمع وفدا الحكومة الشرعية والميليشيا في قاعة واحدة بوجود المبعوث الأممي وعدد من السفراء. ومن المقرر بدء المشاورات بين الطرفين في مقر وجودهم بقلعة جوهانسبرغ، حيث ستقام المشاورات بين الوفدين بشكل منفرد (من دون لقاء مباشر)، وسيدير المشاورات مارتن غريفيث. وذكر مصدر في الأمم المتحدة أن المحادثات ستستمر أسبوعاً. وكان انعقاد المؤتمر تعثر في البداية بعد أن اعترضت الحكومة على زيادة الميليشيا الحوثية عدد أعضاء وفدها.

من جهتها، طالبت الحكومة الشرعية بانسحاب كامل للميليشيا من ميناء الحديدة في غرب البلاد. وقال وزير الخارجية خالد اليماني، الذي يرأس وفد الشرعية، إن على الميليشيا الحوثية الانسحاب من مدينة الحديدة ومينائها وتسليمها للحكومة الشرعية.

اقرأ أيضاً:

اتفاق على تبادل الأسرى مع انطلاق مشاورات السويد

قصف حوثي يستهدف المنازل في الحديدة

الألغام الحوثية تحصد مزيداً من الضحايا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات