واشنطن تدرس تصنيف «الحوثيين» منظمة إرهابية

انتصارات نوعية للشرعية وانهيار دفاعات الحوثي في الحديدة

تبحث إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تصنيف ميليشيا الحوثي في اليمن منظمة إرهابية، بسبب تهديدها السلم والأمن الدوليين، وضمن سياسة التضييق على الجماعات المرتبطة بإيران في المنطقة.

في وقت أحرزت قوات المقاومة اليمنية انتصارات نوعية بدخول مدينة الحديدة من الجهتين الشرقية والجنوبية، والسيطرة على شارع صنعاء، وهو الوحيد الذي يربط مدينة الحديدة بالعاصمة صنعاء، وسط أنباء عن تمرد قيادات كبيرة للميليشيا على توجيهات زعيم الحوثيين، ورفض المشاركة في معارك الحديدة، بعد أن أعلن الجيش اليمني، أمس، مقتل وإصابة 200 من أفراد الميليشيا، خلال يومين، في صعدة.

ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن مصادر أميركية رفيعة أن هناك إرادة كبيرة لتصنيف جماعة الحوثي منظمةً إرهابية، إثر تهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر. وتابعت المصادر أن التصنيف من شأنه أن يزيد عزلة المتمردين.

في الأثناء، تمكنت قوات الشرعية من تضييق الخناق على الميليشيا بتحرير شارع صنعاء، كما تمت السيطرة على مجمع مصانع يماني، وتقدمت مئات الأمتار على طريق رئيس محاذٍ لحي سكني، بعدما كانت تقدمت كيلومترين أول من أمس.

من جهته كشف قائد قوات المقاومة الوطنية، العميد طارق صالح، أن استعادة الشرعية مدينة الحديدة «باتت وشيكة»، فيما أفادت مصادر لـ «البيان» أن قيادات حوثية تمردت على توجيهات زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، ورفضت الانصياع لأوامره في معارك مدينة الحديدة. وأوضحت المصادر أن القيادي في ميليشيا الحوثي، أبو علي الحاكم، رفض المشاركة في المعارك.

وفي صعدة، أعلن الجيش الوطني اليمني، أمس، مقتل وإصابة مئتين من مسلحي الحوثي، خلال اليومين الماضيين من المعارك، حيث تفرض قوات الشرعية حصاراً خانقاً على مئات المقاتلين من ميليشيا الحوثي، في منطقة مران وعقبة شدى رازح، ووصلت إلى مرتفعات سلسلة جبال مران بمحافظة صعدة، وهو ما يعتقد أنها تضم مخبأً محتملاً لقياديين من ميليشيا الحوثي.


اقرأ أيضاً:

واشنطن تدرس تصنيف ميليشيا الحوثي جماعة «إرهابية»

الجيش يعلن مقتل وإصابة 200 من مسلحي الحوثي خلال اليومين

شكوى يمنية لمجلس الأمن ضد الحوثي لاستخدام مدنيين دروعاً

المقاومة اليمنية تسيطر على مستشفى 22 مايو

ميليشيا الحوثي تبدد أي فرص للسلام
 

 

تعليقات

تعليقات