قيادات حوثية تتمرد والشرعية تتقدم نحو مخبأ زعيم الميليشيا في جبل مران

المقاومة اليمنية تسيطر على مستشفى 22 مايو

سيطرت قوات المقاومة اليمنية المشتركة على مستشفى 22 مايو الواقع بشارع الخمسين في مدينة الحديدة غرب اليمن بعد محاصرة عناصر ميليشيا الحوثي وسط انهيارات كبيرة في دفاعاتها بالمدخل الجنوبي للمدينة. فيما أفادت مصادر أن قيادات حوثية رفيعة تمردت على توجيهات زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي ورفضت الانصياع لأوامره في معارك الحديدة

وفي حين ذكرت مصادر أن «الشرعية» تقدمت نحو مخبأ عبدالملك الحوثي في جبل مران.. تمكنت قوات المقاومة الوطنية العاملة ضمن المقاومة اليمنية المشتركة من أسر عدد كبير من مسلحي الحوثي الذين فقدوا السيطرة على بعض مواقعهم الاستراتيجية داخل مدينة الحديدة، فيما لقي العشرات من عناصر الميليشيا حتفهم بنيران المقاومة التي حطمت تحصيناتهم وأربكت صفوفهم.

وأحكمت القوات المقاومة اليمنية المشتركة سيطرتها على مناطق استراتيجية جديدة في المدخل الجنوبي لمدينة الحديدة غربي اليمن، إضافة إلى دوار «يمن موبايل» وصوامع ومطاحن البحر الأحمر واستعادت السيطرة على كلية الهندسة ووصلت في إطار تقدمها إلى مدينة الصالح شرق مدينة الحديدة.

وتشتد المواجهات بين المقاومة والميليشيا في مواقع استراتيجية داخل مدينة الحديدة فيما يضيق الخناق على مسلحي ميليشيا الحوثي.

على صعيد متصل تمكنت الفرق الهندسية التابعة لقوات المقاومة من تفكيك شبكات ألغام متنوعة وعبوات ناسفة «إيرانية الصنع» كانت ميليشيا الحوثي تراهن عليها لاستخدامها سياجاً في المدخل الجنوبي للمدينة في محاولة منها لتأخير التقدم الميداني للقوات والتخفيف من حدة انهيار عناصرها في جبهة الحديدة.

وكانت ميليشيا الحوثي اقتحمت مستشفى 22 مايو وسكن الأطباء واعتلت الأسطح متخذة الأطقم الطبية والمرضى دروعاً بشرية، حيث تمركزت داخل المستشفى وحولته إلى ثكنة عسكرية في انتهاك خطير للقانون الإنساني الدولي.

وفي سياق متصل،سيطرت قوات المقاومة اليمنية المشتركة،على شارع صنعاء، الشارع الرئيسي الذي يربط الحديدة بالعاصمة صنعاء، كما تمت السيطرة على مجمع مصانع يماني.
غارات
وشنت طائرات التحالف العربي غارات على مواقع للحوثيين في الحديدة.

وأفادت مصادر ميدانية بسقوط عدد من القتلى في صفوف ميليشيا الحوثي في غارات نفذتها طائرات التحالف العربي، واستهدفت تجمعاً للميليشيا في الكلية البحرية بالحديدة.

وأطلق الحوثيون صاروخاً باليستياً من إحدى المدارس في حي التحرير المكتظ بالسكان وسط مدينة الحديدة. وقالت مصادر عسكرية لـ«البيان» إن القوات المشتركة تقدمت أيضاً من المدخل الشرقي وخلف سوق سيتي ماكس ومحيط معسكر المنطقة العسكرية الخامسة باتجاه البوابة الشرقية. أما فِي جنوب المدينة واصلت القوات المشتركة تمشيط محيط جامعة الحديدة جنوب غرب المطار باتجاه شارع الكورنيش.

في الأثناء، كشف قائد قوات المقاومة الوطنية العميد طارق صالح أن استعادة الشرعية لمدينة الحديدة «باتت وشيكة».
دخول المدينة
من جهته، أوضح أصيل السلقدي، الناطق الرسمي باسم قوات ألوية العمالقة، إن قوات المقاومة المشتركة تمكنت من دخول مدينة الحديدة من الجهتين الشرقية والجنوبية.
تمرد حوثي

إلى ذلك، أفادت مصادرلـ «البيان» أن قيادات حوثية رفيعة تمردت على توجيهات زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي ورفضت الانصياع لأوامره في معارك مدينة الحديدة.

وأوضحت المصادر أن القيادي في ميليشيا الحوثي أبو علي الحاكم رفض الانصياع لأوامر عبدالملك الحوثي بالتحرك لقيادة الحرب ضد ألوية العمالقة في الحديدة. ولفتت إلى أنه تذرع بإقامة حفل زفاف له في صنعاء للهروب من تنفيذ أوامر عبدالملك الحوثي.

 

تعليقات

تعليقات