واشنطن تبتز الفلسطينيين بمساعدات «أونروا»

مؤتمر لنصرة القدس في القاهرة بمشاركة الإمارات

لقطة عامة للجلسة الافتتاحية للمؤتمر | أ.ب

جمدت الولايات المتحدة أكثر من نصف مساعداتها لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، في ابتزاز جديد تقوم به إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للفلسطينيين، بهدف تحقيق أهداف سياسية وتنازلات لصالح إسرائيل.

وأكد ناطق باسم الوكالة، أن قرار الولايات المتحدة تجميد 65 مليون دولار من أصل 125 مليون، سيؤدي إلى أسوأ أزمة تمويل لأونروا منذ تأسيسها.

ونددت منظمة التحرير الفلسطينية والعديد من الدول بالقرار الأميركي، معتبرة أنه «يستهدف الفلسطينيين الأكثر ضعفاً ويحرم اللاجئين من حقهم في التعليم والصحة»، فيما أكد أمين عام الجامعة العربية أحمد أبوالغيط أن القرار يهدف لشطب قضية اللاجئين الفلسطينيين، وأنه لا يأتي بمعزل عن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

بالتزامن، انطلق في القاهرة أمس، مؤتمر لنصرة القدس، نظمه الأزهر الشريف بمشاركة وفد من الإمارات، وأكد المشاركون أن القدس هي بوابة الحرب والسلام، وسط دعوات لجعل 2018 عاماً للقدس، وتحذير من عمليات التفتيت لدول المنطقة لصالح الكيان الصهيوني وجعله شرطياً للمنطقة.

 

للتفاصيل اقرأ أيضاً:

تعليقات

تعليقات