وفاة طفل بعد هزيمته بالضربة القاضية في مباراة ملاكمة

لقي صبي يبلغ من العمر 13 عاما حتفه بوسط تايلاند، بعد تعرضه للضرب في مباراة للملاكمة التايلاندية، وذلك بحسب ما قاله مسؤول في المستشفى لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ).

وقد تم إعلان وفاة الصبي في مستشفى محلي يقع خارج بانكوك في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين، وذلك بعد يومين من نقله إلى المستشفى بعد أن وجه له منافسه الضربة القاضية، ما تسبب في إصابته بنزيف في المخ.

وقد حدث النزيف في المخ عندما اصطدم رأس الصبي - الذي لم يكن يرتدي واق للرأس - بالأرض، بحسب ما ذكرته محطة "وورك بوينت تي في" المحلية.

وذكرت المحطة التليفزيونية أن وفاة الصبي، الذي كان قد بدأ مشواره في رياضة الملاكمة عندما كان في الثامنة من عمره، تأتي في ظل نداءات متزايدة من أجل فرض حظر على ممارسة رياضة الملاكمة بين من هم دون السن القانونية.

ويشار إلى أن الملاكمة التايلاندية، المعروفة أيضا باسم "كيك بوكسينج" أو"موياي تاي"، هي رياضة قتالية تحظى بشهرة دولية، وتستخدم ضربات حاسمة مختلفة.

وعادة ما يحصل الصبي على 3000 بات (91 دولارا) عند الفوز بمباراة الملاكمة في تايلاند.

 

كلمات دالة:
  • الضربة القاضية ،
  • تايلاند ،
  • الملاكمة التايلاندية،
  • بانكوك،
  • نزيف في المخ
طباعة Email
تعليقات

تعليقات