إجلاء جماعي للسكان على طول الساحل الشرقي للولايات المتحدة

صدرت أوامر بإجلاء جماعي، على طول أجزاء من الساحل الشرقي للولايات المتحدة فيما تستعد المنطقة للإعصار "فلورنس".

وتحول فلورنس إلى عاصفة من الفئة الرابعة، مع رياح كارثية محتملة قد تصل سرعتها إلى 220 كيلومترا في الساعة، وفقا لما ذكره المركز الوطني للأعاصير ومقره ميامي.

وأفاد المركز بأنه من المتوقع أن تشتد قوة العاصفة بشكل أكبر اليوم الثلاثاء، قبل أن تصل إلى اليابسة يوم الخميس إما في نورث كارولينا أو ساوث كارولينا.

وأمر حاكم ولاية ساوث كارولينا، هنري ماكماستر بعمليات الإجلاء الإلزامي في سواحل الولاية بأكملها اعتبارا من اليوم الثلاثاء، في خطوة يقدر أنها قد تؤثر على مليون شخص.

وصدرت أوامر للسكان في أجزاء من نورث كارولينا وفرجينيا بالانتقال إلى أماكن أكثر أمنا.

وحذر المركز الوطني للأعاصير من هبوب عواصف تهدد الحياة وهطول أمطار غزيرة بشكل استثنائي ورياح وفيضانات مدمرة.

وكتب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة على توتير أنه تم إطلاعه على الوضع من جانب حاكمي الولايتين والوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ، داعيا السكان للاستعداد وتوخي الحذر.

وفلورنس هو الإعصار السادس في الموسم الحالي ويأتي قبل إعصاري "إيزاك" و"هيلين" اللذان يتشكلان فوق المحيط الأطلسي.

 

اقرأ أيضا:

 

تعليقات

تعليقات