رحيل المغني الشعبي شعبان عبد الرحيم نعي

توفي المغني الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم أمس عن عمر ناهز 62 عاماً. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن عبد الرحيم توفي داخل أحد المستشفيات بالقاهرة بعد تدهور حالته الصحية.

اشتهر عبد الرحيم بتقديم أغان تواكب الأحداث السياسية والاجتماعية جاءت جميعها ذات لحن موسيقي واحد وكان من أشهرها أغنية «أنا باكره إسرائيل». وشارك في بعض الأعمال الدرامية منها فيلم «مواطن ومخبر وحرامي» من إخراج داود عبد السيد و«فلاح في الكونجرس» إخراج فهمي الشرقاوي إضافة لعدد من المسرحيات مع الممثل سمير غانم وكانت له تجربة بمجال تقديم البرنامج التلفزيونية. وكان آخر ظهور فني له قبل أيام قليلة في السعودية ضمن حفلات «موسم الرياض».

وكان شعبان قد تعرض لأزمة صحية، تطلبت احتجازه بإحدى مستشفيات ضاحية المعادي بالعاصمة المصرية القاهرة مستشفيات القاهرة، بحسب مصادر مقربة من عائلته، فيما كان آخر ظهور لشعبان قبل عدة أيام، حيث أحيا حفلًا غنائيًا، في إطار فعاليات موسم الرياض وظهر خلال الحفل على كرسي متحرك.

ولد شعبان عبدالرحيم في عام 1957 بحي الشرابية في القاهرة باسم «قاسم» ولكن اختار اسم «شعبان» بالوسط الفني وحتى حياته الشخصية نسبة إلى ولادته في شهر شعبان، وقد بدأ مسيرته في الغناء الشعبي مع حلول الألفية الجديدة، واشتهر بتقديمه عدداً كبيراً من الأغاني السياسية التي تلمس حالة المجتمع على الصعيد السياسي والاجتماعي.

ومن أشهر أغانيه «أنا بكره إسرائيل» التي استوحاها من الانتفاضة الفلسطينية والتي أثارت ردود فعل كبيرة، وكانت سبباً كبيراً في شهرته.

اقرأ أيضاً:

وفاة الفنان المصري شعبان عبدالرحيم

عمرو موسى ناعياً شعبان عبد الرحيم: خلط الفن بالسياسة بطرافة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات