العثور على تمثال ضخم لسلحفاة في كمبوديا

اكتشف علماء الآثار تمثالًا كبيرًا آخر لسلحفاة يبلغ عمره قرونًا خلال عمليات التنقيب في خزان بمجمع حديقة أنكور الأثرية شمال غرب كمبوديا، حسبما ذكرت وكالة شينخوا أمس (السبت).

وقال لونج كوسال، مدير الاتصالات والمتحدث باسم هيئة أبسارا الوطنية، التي تشرف على المواقع الأثرية في أنجكور: "وجدنا تمثالًا آخر من الحجر الرملي للسلحفاة يوم الجمعة أثناء الحفريات، وهو أصغر قليلاً من التمثال الذي اكتشفناه يوم الأربعاء". 

وقال إن تمثال السلحفاة، الذي تم اكتشافه يوم الاربعاء قياسه 56 × 93 سنتيمترا.

يذكر أن أعمال التنقيب الأثري في معبد سره سانغ الذي يعود إلى القرن العاشر والذي يقف على جزيرة في منتصف خزان سره سانغ (الحمام الملكي) في مجمع فلك أنغكور الأثري بدأت في أواخر مارس ومن المقرر أن تكتمل في غضون ستة أسابيع.

وقال كوسال إن الفريق عثر أيضًا على عدد من اللقايا القديمة الأخرى، مثل الأواني المعدنية، وقطعة كبيرة من تمثال بتنين، والعديد من الأحجار الكريستالية.

تقع حديقة أنجكور الأثرية، التي تبلغ مساحتها 401 كيلومتر مربع في مقاطعة سيم ريب، وهي مدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) منذ عام 1992 ، وهي الوجهة السياحية الأكثر شعبية في مملكة كامبوديا.

كلمات دالة:
  • التنين،
  • أنجكور ،
  • سلحفاة،
  • تمثال،
  • كمبوديا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات