دبي مهرجان فرح طوال العام

أكد أحمد الخاجة، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، أن دبي باتت من المدن العالمية السبّاقة في تنظيم مواسم العروض التجارية طوال العام من خلال مهرجانات متنوعة تستهدف قطاعات متعددة لضمان تلبية تطلعات الزوار والمتسوقين، الأمر الذي من شأنه ترسيخ مكانة الإمارة كواحدة من أفضل وجهات السياحة والتسوق في العالم.

وأشار الخاجة في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي» إلى أنه لا يزال في جعبة مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة الكثير من المبادرات والأنشطة التي ستسهم في ضمان استمرارية تميّز قطاع المهرجانات في الإمارة، وبالتالي دفع عجلة تطور تجارة التجزئة بما يتواكب مع احتياجات الزوار والمتسوقين والاتجاهات العالمية التي تحكم هذا القطاع.

التقويم السنوي

وأضاف الخاجة في هذا السياق: «في إطار حرصنا على تحديث وتطوير قطاع تجارة التجزئة في دبي ووفقاً للرؤية الطموحة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى تحويل المدينة إلى وجهة عالمية رائدة، أعلنت مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة وبالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية والعديد من شركات القطاع الخاص في دبي خلال العام الماضي عن إطلاق التقويم السنوي لقطاع التجزئة لعام 2019 الذي يتضمن حوالي 18 فعالية خاصة بالتجزئة تقام على مدار 247 يوماً مقارنة مع 12 فعالية أقيمت خلال 178 يوماً في 2018، وهو ما يشكّل زيادة بنحو 50% في عدد الفعاليات و38% في عدد الأيام التي تشهد تنظيم حملات ترويجية، كما تعتبر دبي أول مدينة في العالم تطلق مبادرة من هذا النوع لتنظيم مواسم العروض التجارية طوال العام، وفقاً لمختلف المناسبات والأحداث التي تشهدها والتي تلبي احتياجات وتطلعات الزوار والمتسوقين».

تنسيق مستمر

أكد الخاجة «أن من بين أهم العوامل التي ساهمت وبشكل فعّال في نجاح فعاليات ومهرجانات تقويم دبي السنوي لقطاع التجزئة، كان التنسيق المستمر مع الدوائر الحكومية لتحسين تجربة الزوار والتجار على حدٍّ سواء والتواصل الدائم مع الشركاء الاستراتيجيين من مؤسسات القطاع الخاص وتجار التجزئة للاطلاع على احتياجاتهم والاستماع إلى آرائهم لتطوير الفعاليات بما يتوافق مع تطلعاتهم، حيث تلتزم مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة بالتنسيق معهم عبر لجنة تجار التجزئة التي تضم حوالي 80% من أبرز العلامات التجارية العالمية الموجودة في دبي من خلال اجتماعات دورية وورش عمل مشتركة لدراسة المبادرات التي من شأنها دفع عجلة هذا القطاع واستدامة نموه».

جذب سياحي

ولفت الخاجة إلى أن المهرجانات الداعمة لقطاع تجارة التجزئة تُعتبر من أهم عوامل الجذب السياحي في دبي، حيث تشهد أعداد الزوار الدوليين إلى دبي خلال فترة المهرجانات زيادة واضحة، وبمقارنة بسيطة لأعداد زوار دبي خلال شهر يناير -فترة تنظيم مهرجان دبي للتسوق بين عامي 2015 و2019 على سبيل المثال- يمكننا ملاحظة نسبة الزيادة، حيث زار دبي خلال شهر يناير 2015 حوالي 1.36 مليون زائر من مختلف الجنسيات، بينما ارتفع هذا العدد بنسبة 18% ليصل إلى 1.61 خلال يناير 2019.

مواكبة التطور

واستطرد الخاجة قائلاً: «إن سياسة تطوير وتحديث قطاع تجارة التجزئة من خلال مهرجانات وفعاليات متخصصة والتي تعتمدها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، لا تقتصر على ابتكار فعاليات جديدة وحسب، وإنما تشمل أيضاً تطوير وتحسين المهرجانات القائمة بناءً على متطلبات المرحلة واحتياجات الزوار ومواكبة التطورات العالمية التي تحكم هذا القطاع، بالإضافة إلى مجاراة النهضة الشاملة التي تشهدها الإمارة، حيث كان في الإمارة حوالي 5 مراكز تسوق مع إطلاق أول دورة من مهرجان دبي للتسوق خلال عام 1996، أما الآن فهي تضم أكثر من 100 مركز تسوق هي من الأفضل على مستوى العالم من حيث التجارب الفريدة التي تقدمها للزوار والمتسوقين، كما تشهد دورة كل مهرجان -ضمن التقويم وبشكل سنوي- إضافات جديدة على جدول فعالياتها والمفاهيم التي تدور حولها بناءً على تطلعات الزوار التي نحرص على مواكبتها من خلال دراسات وأبحاث استقصائية مستمرة إلى جانب التواصل المستمر مع الشركاء الرئيسيين».

تطور يترجم إلى أرقام

وأشار الخاجة إلى أن حدث مفاجآت صيف دبي على سبيل المثال، بات يرتكز حالياً على توفير تجربة غنية للزوار والمتسوقين قوامها تقديم المزيد من العروض المميزة على مختلف العلامات التجارية، الأمر الذي أعطى الحدث زخماً أكبر سواء على صعيد مشاركة تجار التجزئة بعروض أكبر أو استقطاب المزيد من المتسوّقين والزوار للاستفادة مما يقدمه الحدث من فرص تسوق جذابة. وهذا ما تؤكده أرقام دورة عام 2019 من المفاجآت التي شارك فيها حوالي 4000 محل تجاري تمثل 1050 علامة تجارية تقريباً مقارنة بحوالي 3100 محل تجاري تمثل 700 علامة تجارية خلال دورة عام 2018، والحال ذاته خلال مهرجان دبي للتسوق أيضاً الذي شهد إقبالاً متزايداً من قبل تجار التجزئة، حيث بلغ عددهم خلال دورة عام 2019 حوالي 3500 محل تجاري تمثل 900 علامة تجارية مقارنة بحوالي 3000 محل تجاري تمثل 750 علامة تجارية تقريباً خلال العام الذي سبقه. وتعتبر هذه الأرقام إنجازاً غير مسبوق منذ إطلاق الدورة الاولى لحدثي المهرجان والمفاجآت».

تجربة متكاملة

وعن بداية صناعة المهرجانات الداعمة لقطاع تجارة التجزئة في دبي، أشار الخاجة إلى أن البداية كانت مع مهرجان دبي للتسوق خلال عام 1996 الذي جاءت فكرة إطلاقه لدعم قطاع تجارة التجزئة في دبي وتوفير تجربة تسوق متكاملة للزوار من مختلف أنحاء العالم تتكامل فيها عناصر الترفيه العائلي مع الجوائز والهدايا القيمة والعروض الجذابة على كافة أنواع البضائع ومن مختلف العلامات التجارية العالمية.

وتولّت مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة مهمة تنظيم هذا المهرجان الذي حظي باهتمام كبير منذ إطلاقه تمثل في مشاركة واسعة من مؤسسات القطاع الخاص في تنظيمه لمدى إداركها بأهمية النتائج التي يمكن أن يحققها هذا الحدث المميز في دفع عجلة تطور قطاع تجارة التجزئة في الإمارة واستقطاب أعداد كبيرة من الزوار من شتى أنحاء العالم.

التحدي الكبير

دفعت النتائج الطيبة التي حققها مهرجان دبي للتسوق خلال أول دورتين له القائمين على تنظيمه، إلى إطلاق حدث مشابه ولكن خلال فترة الصيف التي عادة ما تشهد هدوءاً ملحوظاً نظراً لطبيعة المناخ الحار. وجاء حدث مفاجآت صيف دبي خلال العام 1998 لتذليل هذا التحدي وتحويل فصل الصيف إلى موسم ينتظره الجميع من تجار ومتسوقين على حدٍّ سواء للاستفادة من عروضه المتنوعة.

وبدأت تتوالى الفعاليات والأحداث التي تنظمها المؤسسة لتعزيز الميزات التنافسية لتجارة التجزئة وبالتالي زيادة مساهمة هذا القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة وترسيخ مكانة دبي على خارطة التجارة العالمية كوجهة للمتسوقين واستقطاب أفضل العلامات التجارية العالمية إلى أن جاء إطلاق التقويم السنوي لقطاع تجارة التجزئة خلال عام 2018.

أبرز الفعاليات

يتضمن التقويم السنوي لقطاع التجزئة لعام 2019 الشكل التالي:

مهرجان دبي للتسوّق

يعتبر هذا المهرجان من أضخم الفعاليات في المنطقة التي تقدم تجارب تسوق مذهلة ترتكز على الترفيه والجوائز القيمة والعروض الجذابة على أرقى العلامات التجارية العالمية. وقد شهدت دورة العام الحالي من المهرجان الكثير من الفعاليات والعروض بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين والرعاة من مختلف قطاعات الأعمال، كما تمكن المهرجان من استقطاب الكثير من الزوار والمتسوقين من مختلف الجنسيات. وشهد المهرجان خلال العام الحالي إقبالاً متزايداً من قبل تجار التجزئة، حيث بلغ عددهم حوالي 3500 محل تجاري، يمثلون 900 علامة تجارية مقارنة بحوالي 3000 محل تجاري مثّلت 750 علامة تجارية تقريباً خلال دورة العام الماضي.

رأس السنة الصينية

تعتبر الصين من أسرع الأسواق المصدرة للسياح إلى دبي نمواً، لذا تأتي هذه الفعالية لتمنح الجالية والزوار الصينيين المجال للاحتفال بالسنة الصينية الجديدة من خلال فعاليات ترفيهية وعروض ألعاب نارية وأنشطة ثقافية وغيرها الكثير من التخفيضات والعروض التجارية في المتاجر المتنوعة على مختلف أنواع البضائع.

مهرجان دبي للمأكولات

انطلق مهرجان دبي للمأكولات السنوي في فبراير من عام 2014 احتفالاً بفنون الطهي ولترسيخ مكانة دبي كعاصمة للمأكولات في الشرق الأوسط من خلال تنظيم أكثر من 100 فعالية على مستوى المدينة ومشاركة أكثر من 2000 مطعمٍ تحتفي بمختلف النكهات حول العالم. وخلال دورة العام الحالي استطاع المهرجان الاستمرار بزخم أقوى من خلال توليفة متميزة من الفعاليات والأنشطة.

مهرجان دبي للمفروشات

أُطلق المهرجان للمرة الأولى خلال العام الحالي ويهدف إلى تقديم عروض خاصة على مجموعات واسعة من المفروشات والأثاث المنزلي. وحظي هذا الحدث بإقبال كبير خلال دورته الأولى سواء من قبل المتسوقين أو التجار الذين قدموا عروضاً جذابة على مختلف أنواع المفروشات، حيث شارك في هذا الحدث أكثر من 50 علامة تجارية متخصصة بالأثاث والمفروشات وبلغت نسبة الزيادة في أعداد المتسوقين للمحلات المشاركة حوالي 95% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الذي سبقه والتي لم تشهد أية تخفيضات أو عروض تجارية.

العيد في دبي - عيدا الفطر والأضحى

جاء إطلاق حدث «العيد في دبي» في عام 2008 ليسلّط الضوء على العادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة احتفالاً بعيدي الفطر السعيد والأضحى المبارك، وتستمر هذه الفعالية بزخم أكبر كل عام. وخلال عيد الفطر الماضي استطاعت دبي استقطاب آلاف الزوار وخاصة من دول مجلس التعاون الخليجي الذين يرون في دبي الوجهة المثلى لقضاء إجازة العيد بصحبة كافة أفراد العائلة، حيث استقبلت فنادق دبي خلال عطلة عيد الفطر الماضي الممتدة لأسبوع 43,582 ضيفاً من المملكة العربية السعودية بزيادة قدرها 3% عن الفترة ذاتها من عيد الفطر الماضي. ومن جهة أخرى سيشهد عيد الأضحى المقبل مجموعة واسعة من الفعاليات الاحتفالية التي ستعزز من جاذبية دبي للزوار خاصة من منطقة الخليج.

مفاجآت صيف دبي

تُعَد مفاجآت صيف دبي، إحدى أهم فعاليات التسوق والترفيه في المدينة، وتسهم في الحفاظ على حيوية المدينة خلال أشهر الصيف كما في كل أوقات السنة، حيث تُنظم فعاليات رائعة وأنشطة عائلية وعروض تسوق حصرية ومسابقات ممتعة تُخول المتسوقين الفوز بجوائز قيمة. وقد استطاع هذا الحدث خلال العام الحالي تقديم تجارب غنية للزوار والمتسوقين على مدى 44 يوماً. وشارك في حدث المفاجآت خلال هذا العام حوالي 4000 محل تجاري مثّلت 1050 علامة تجارية تقريباً مقارنة بحوالي 3100 محل تجاري مثّلت 700 علامة تجارية خلال دورة عام 2018.

التخفيضات الكبرى

تشارك علامات تجارية محلية وعالمية كبرى في هذه الفعالية التي تمتد على مدى 3 أيام في كافة أنحاء المدينة بحيث يستفيد المتسوقون من تخفيضات كبيرة تصل أحياناً إلى 90% وتشمل الأزياء والأحذية على اختلاف ماركاتها العالمية والإكسسوارات الجلدية ومستحضرات التجميل والمجوهرات والإلكترونيات وغيرها الكثير.

وُتنظم حملة 3 أيام من التخفيضات الكبرى مرتين في العام خلال شهري مايو ونوفمبر. وكانت دورة العام الحالي لشهر مايو الماضي قد استقطبت مشاركةً من أكثر من 2200 محل تجاري مثّلت 550 علامة تجارية.

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

846 ألف سائح بحري لدبي في موسم 2018 - 2019

مفاجآت صيف دبي ترفع مبيعات التجزئة وتزيد أعداد الزوار

طباعة Email
تعليقات

تعليقات