الدولار يهبط لأدنى مستوى في شهرين ونصف

ت + ت - الحجم الطبيعي

هبط الدولار الأمريكي أمس الثلاثاء لرابع جلسة على التوالي ليصل إلى أدنى مستوى منذ أواخر فبراير أمام سلة من العملات، مع انحسار المخاوف من أن زيادات في التضخم قد تدفع مجلس الاحتياطي الاتحادي لرفع أسعار الفائدة في وقت أسرع من المتوقع.

وتعثرت عوائد سندات الخزانة الأمريكية مع تزايد ثقة المستثمرين بأن البنك المركزي الأمريكي سيحجم عن تشديد سياسته النقدية على الرغم من علامات مقلقة على أن طفرة في الطلب وشحا في المعروض يتسببان في زيادات حادة في الأسعار.

وكانت تلك الزيادات في الأسعار قد أثارت مخاوف بشأن التضخم في الأجل الطويل على الرغم من تأكيدات البنك المركزي بأنها زيادات مؤقتة.

وتنتظر الأسواق محضر اجتماع أبريل للجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي الذي سينشر اليوم الأربعاء، بحثا عن أي علامات على تحول في توقعاته الاقتصادية.

وهبط مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الخضراء مقابل ست عملات رئيسية منافسة، 0.46 بالمئة إلى 89.770 في أواخر جلسة التداول.

وساعد التقدم في توزيع لقاحات كوفيد-19 وتخفيف إجراءات احتواء الجائحة في ارتفاع أسعار العملات العالية المخاطر التي ستكون أكبر مستفيد من التعافي الاقتصادي.

وصعد اليورو 0.62 بالمئة إلى 1.2226 دولار، متجاوزا أعلى مستوى له منذ 25 فبراير.

وتراجعت العملة الأمريكية 0.27 بالمئة مقابل العملة اليابانية إلى 108.90 ين.

وبدعم من رفع القيود المرتبطة بكوفيد-19 في المملكة المتحدة، تجاوز الجنيه الاسترليني مستوى 1.42 دولار للمرة الأولى منذ 24 فبراير.

وقدمت أسعار النفط دعما للكرونة النرويجية وساعدت في رفع الدولار الكندي إلى أعلى مستوى في ست سنوات.

وفي سوق العملات المشفرة، انخفضت بتكوين 1.9 بالمئة إلى أدنى مستوى في أكثر من ثلاثة أشهر، موسعة خسائرها بعد أن ثبط إيلون ماسك رئيس تسلا الحماس للعملة المشفرة في مطلع الأسبوع.

لكن العملة الرقمية المنافسة إثريوم ارتفعت 2.48 بالمئة إلى 3363 دولارا.

كلمات دالة:
  • الدولار،
  • بتكوين،
  • سندات
طباعة Email