انطلاق الدورة الثالثة لمهرجان بغداد الدولي للمسرح

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت وزارة الثقافة والسياحة والآثار في العراق أمس الخميس الدورة الثالثة لمهرجان بغداد الدولي للمسرح، بمشاركة أكثر من 20 عرضا عربيا وأجنبيا مع تكريم مجموعة من النجوم.

تقام الدورة الممتدة حتى 28 أكتوبر تحت شعار (لأن المسرح يضيء الحياة)، وتُقدم العروض بالمسرح الوطني ومسرح الرشيد ومسرح الرافدين.

وتتنافس على جوائز المهرجان ستة عروض عراقية وعشرة عروض عربية من الأردن وفلسطين والمغرب والجزائر وتونس وسلطنة عمان والبحرين وسوريا وليبيا، وخمسة عروض أجنبية من أوكرانيا وروسيا وإيران وفرنسا وبلجيكا.

وكرم المهرجان في الافتتاح مجموعة من الفنانين العراقيين، هم: سامي قفطان وسليمة خضير وفوزية عارف وخالدة مجيد وميديا رؤوف والمخرج مخلد راسم الجميلي والكاتب علي عبد النبي الزيدي.

ومن خارج العراق كرم المهرجان الممثلة الأردنية عبير عيسى والممثلة التونسية دليلة مفتاحي.

وقال نقيب الفنانين العراقيين جبار جودي "في 2012 أعددنا للدورة الأولى لهذا المهرجان، وبإصرار ومثابرة من دائرة المسرح وبدعم كامل من نقابة الفنانين العراقيين استطعنا أن ننظم الدورة الثانية، وها نحن اليوم في الدورة الثالثة، والسنة القادمة في الرابعة".

وأضاف "سيستمر المهرجان ويستمر اللقاء، رغم كل الخبطات السياسية في البلد، رغم التخبط الحكومي في دعم الفنون والثقافة، والبخل الشديد في دعم الأنشطة الفنية والثقافية في كل الحكومات المتعاقبة، لكننا نأمل أن تُفتح أبواب على مصراعيها لدعم قطاع الفنون لكي نقول إن الفن هو ثقافة الحياة وهو ثقافة المحبة".

وبعد انتهاء مراسم الافتتاح بالمسرح الوطني، جرى تقديم العرض العراقي (طلقة الرحمة) من تأليف وإخراج محمد مؤيد، وهو أحد العروض المتنافسة بالمسابقة الرسمية.

وكان (الملتقى الفكري) المصاحب للمهرجان قد بدأ في وقت سابق من أمس بأحد فنادق بغداد، حيث ناقش "التمسرح في الخطاب الراهن وممكنات الاستجابة والتلقي" بمشاركة الممثل والمخرج عزيز خيون.

وعلى هامش المهرجان يعقد الاجتماع الثاني لشبكة المهرجانات العربية يوم 26 أكتوبر، الذي يبحث آليات التعاون بين المهرجانات في المنطقة والتنسيق فيما بينها وتبادل الخبرات.

طباعة Email