"يوروفيجن 2023" في بريطانيا بدل أوكرانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال منظمو مسابقة يوروفيجن الغنائية الأوروبية أمس الاثنين إن بريطانيا سوف تستضيف نسخة العام المقبل (2023) من المسابقة بدلا من أوكرانيا، وذلك بسبب الصراع المحتدم فيها مع روسيا.

وبينما تنص التقاليد الدائمة منذ عقود على أن الدولة الفائزة بالمسابقة تستضيفها في العام التالي، قال اتحاد البث الإذاعي والتلفزيوني الأوروبي، المنظم للمسابقة، إن أسبابا تتعلق بالسلامة والأمن تعني دعوة بريطانيا الوصيفة لاستضافة المسابقة بدلا من أوكرانيا.

وسوف تستضيف هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) حاليا المسابقة، التي عادة ما تستقطب زهاء 200 مليون متابع عبر شاشات التلفزيون. وأوضح اتحاد البث أن أوكرانيا ستتأهل تلقائيا إلى نهائي المسابقة.

وقال تيم ديفي، المدير العام لهيئة الإذاعة البريطانية، في بيان "ما يدعو للأسف الشديد أن زملاءنا وأصدقاءنا في أوكرانيا غير قادرين على استضافة مسابقة الأغنية الأوروبية لعام 2023". وأضاف "تلتزم بي.بي.سي بجعل هذا الحدث انعكاسا حقيقيا للثقافة الأوكرانية إلى جانب إظهار تنوع الموسيقى البريطانية والإبداع".

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد قال الشهر الماضي إنه يعتقد بأن بمقدور أوكرانيا أن تستضيف نسخة 2023 من يوروفيجن.

وكتب جونسون على تويتر يقول إنه اتفق مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأسبوع الماضي على أنه "بغض النظر عن المكان الذي تُقام فيه مسابقة يوروفيجن 2023 فإنها يجب أن تحتفي بدولة أوكرانيا وشعبها".

وأوضحت (بي.بي.سي) أنها ستبدأ حاليا عملية البحث عن المدينة التي ستستضيف المسابقة. ولم تستضف بريطانيا يوروفيجن منذ العام 1998، عندما أقيمت المسابقة في برمنغهام بوسط البلاد.

وفازت فرقة "كالوش أوركسترا" الأوكرانية مع أغنيتها "ستيفانيا"، التي تمزج بين الهيب هوب والموسيقى التقليدية، في 15 /مايو بالمسابقة التي أقيمت في إيطاليا، متقدمة على بريطانيا وإسبانيا، خصوصا بفضل أصوات المشاهدين التي صبت بأكثريتها للفرقة الأوكرانية التي يتعرض بلدها لحرب منذ فبراير.

طباعة Email