قضية بريتني سبيرز تخضع لتدقيق جديد بعد فيلم وثائقي تلفزيوني

عادت قضية بريتني سبيرز إلى المحكمة يوم أمس الخميس مع إحراز تقدم ضئيل في القضية المثيرة للجدل على نحو متزايد والمتعلقة بمدة وصاية آخرين على الشؤون الشخصية والتجارية لنجمة البوب.

وقالت بريندا بيني، قاضية محكمة لوس أنجلوس العليا، إنه على والد المغنية وشركة ائتمان تم تعيينها حديثا التعاون لوضع خطة استثمار تفيد سبيرز.

وأوضحت سبيرز العام الماضي أنها لم تعد تريد أن يتدخل والدها جيمي في شؤونها، لكن القاضية مددت في ديسمبر فترة وصايته حتى سبتمبر 2021. وتم تعيين جيمي سبيرز وصيا في عام 2008 بعد أن دخلت المغنية المستشفى للعلاج النفسي.

وجاءت جلسة الخميس، التي لم تحضرها سبيرز شخصيا، بعد بث فيلم وثائقي تلفزيوني الأسبوع الماضي أدى إلى مزيد من التدقيق في القضية وانهيار نجمة البوب الذي تناوله الإعلام على نطاق واسع.

ونشرت مجلة جلامور يوم الإثنين اعتذارا قالت فيه "نحن جميعا مسؤولون عما حدث لبريتني سبيرز، ربما لم نتسبب في سقوطها، لكننا قمنا بتمويله".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات