الجيف والأحشاء علامة تجارية.. وفاة فنان شهير بذبح حيوانات واستخدام الدماء في عروضه

ت + ت - الحجم الطبيعي

 توفي الفنان التجريبي النمساوي المثير للجدل هيرمان نيتش، الذي حقق شهرة من خلال أعماله التي استخدم فيها حيوانات مذبوحة وأشخاص عراة.

وأعلنت زوجة الرسام والنحات النمساوي اليوم الثلاثاء أنه توفي أمس الاثنين عن عمر 83 عاما، في مستشفى بمدينة ميستلباخ.

وأصبح مسرح نيتش، "أورجين ميستريان"، الذي يضم كميات من الدم والجيف والأحشاء علامة تجارية لهذا الفنان.

ولد نيتش في فيينا في عام 1938. وفي سن 15 عاما، التحق بمعهد لتعليم وأبحاث الجرافيك في العاصمة النمساوية فيينا.

وتناول نيتش في أعماله الأولى فكرة الدين، والتي لم يتركها أبدا طوال حياته. وفي نهاية خمسينيات القرن الماضي، تصور للمرة الأولى فكرة مشهد الدم الطقسي كعمل فني شامل يتكون من الموسيقى والمسرح والرسم، وهي فكرة سيطرت على أعماله حتى رحيله.

وفي عام 1966، حقق نيتش إنجازه الدولي عند دعوته إلى لندن لحضور ندوة "ديستركشن إن آرت سيمبوزيوم" (الدمار في الفن).

يشار إلى أن أعمال نيتش عرضت في جميع المتاحف والمعارض الشهيرة تقريبا منذ الثمانينيات. وهناك متحفان مخصصان لأعماله في نابولي وميستلباخ.

 

طباعة Email