مهمة المريخ التاريخية على منصة الإطلاق

الإعلام العالمي: «الأمل» يحلّق بالإمارات بين الكبار في الفضاء

مع انطلاق مسبار «الأمل» في مهمته التاريخية إلى المريخ، بعد 27 يوماً، تنضم الإمارات إلى سباق الكبار في سبر أسرار الفضاء الخارجي، في مشروع طموح، تسعى من خلاله الإمارات لوضع بصمة علمية عالمية في استكشاف الكوكب الأحمر، وهي خطوة لم يقدم عليها سوى عدد محدود للغاية من دول العالم، لتصبح الدولة واحدة من بين 9 دول فقط، تطمح لاستكشاف هذا الكوكب.

وأفاد قادة فريق الإمارات المشرف على المشروع بأن المهمة شقت طريقها إلى منصة الإطلاق في اليابان، في إطار التخطيط المسبق في حال تفشي الجائحة، وقال: «نحن في مرحلة حملة الإطلاق، والمركبة الفضائية مزودة بالوقود، وجاهزة للانطلاق».

وشهد اقتراب موعد إطلاق المسبار اهتماماً إعلامياً عالمياً واسعاً، لما تبشر به هذه المهمة الإماراتية من اكتشافات علمية مثيرة حول جدوى الحياة على المريخ.
وذكر تقرير نشره موقع «تلغراف» البريطاني أن هذه هي المرة الأولى، التي تطلق فيها دولة عربية مهمة فضائية بين الكواكب، وتبث الإمارات بهذه المهمة التفاؤل لدى الشباب في الدولة، والشباب العربي.

وعنونت مجلة «فوربس» الأمريكية تقريرها بعبارة «هذا ما يمكن أن يصنعه الأمل»، مشيرة إلى مشاعر الحماس حول هذه المهمة التاريخية، التي تهدف إلى بناء صورة كاملة أولى عن مناخ المريخ على مدى عام مريخي.

فريق «الأمل» كوادر وطنية تبني قطاعاً فضائياً مستداماً

تلغراف: الإمارات تنضم لسباق كشف أسرار الفضاء

طباعة Email
تعليقات

تعليقات