بايدن يلقي خطابه في ذكرى تأسيس الناتو دون «عثرات»

ت + ت - الحجم الطبيعي

ألقى الرئيس الأمريكي جو بايدن خطابه في حفل بمناسبة الذكرى الـ 75 لتأسيس حلف شمال الأطلسي (ناتو) في واشنطن أمام العالم يوم أمس الثلاثاء دون أي زلات مع تلعثم طفيف فقط، وإن كان ذلك مع الاعتماد الوثيق على ملقن.

وتخيم الأسئلة المحيطة بلياقة بايدن العقلية للمنصب على قمة الناتو، مع احتدام السباق الرئاسي الأمريكي بين الرئيس وسلفه، دونالد ترامب، الناقد منذ فترة طويلة لحلف شمال الأطلسي.

وأعادت مناظرة تلفزيونية مباشرة قبل أسبوع ونصف الأسبوع إثارة المخاوف بما في ذلك في صفوف الحزب الديمقراطي الذي ينتمي اليه بايدن بشأن ما إذا كان ضعيفا جدا ليقوده.

وكالعادة في مثل هذه الأحداث، قرأ بايدن الخطاب بأكمله من الموجه. حتى عندما شكر الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ على قيادته ومنحه وسام الحرية الرئاسي، لم ينظر إليه مباشرة معظم الوقت، بل قرأ النص بدلا من ذلك.

جاء الخطاب، الذي تلقى العديد من التصفيق، أكثر وضوحا مما كان عليه في المناظرة التلفزيونية. كما جرى تسليم الوسام دون أي عوائق.

ومع ذلك، قد يكون هناك تحد أكثر صعوبة في المستقبل، وهو المؤتمر الصحفي في نهاية قمة الناتو غدا الخميس، حيث سيتعين عليه الرد تلقائيا وبدون مساعدة الملقن.

 

Email